تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:47:10 ص بواسطة سميرة الزغدوديالإثنين، 16 سبتمبر 2019 12:49:27 م
0 42
فتاة القيروان
قال المتدارك :
عَشتارُ بمملكتي تحيَا
في سمْتِ العشقِ بِمحرابي
وأعيشُ القربَ بإِحساسي
ما أعذبَ سحرَ الألبابِ
أشْتمُّ السوسنَ من حولي
وعبيرُ الشوق على بابي
وأُقيمُ مراسمَ أفراحي
بحضورِ خيارِ الأصحابِ
يَسبيني الخِـلُّ بجفنيْـهِ
ما أزهَى حُسن الأهدابِ!
وأذوبُ بلهفةِ أشواقي
وتحوكُ البسمةُ جلبابي
يغريني الشهدُ علَى ثغْـرٍ
ما أشهَى خمـرَ العَنَّابِ !
تُحيِينِي ثورة وجداني
فأتوق لروعةِ أحبابي
يُـدنِينني الوجد فيأخذني
لقصيد عذبٍ منسابِ
فأجاب الكامل :
عشتارُ تحيا في حروفِ قصائدي
وتعيشُ ملءَ العشقِ في محرابي
فأذوبُ من حبٍّ وأغرقُ من نوى
تالله ماأشهى رؤى الألباب
أشتمُّ سوسنَ أحرفي في لهفةٍ
كالأرضِ إذ تشتمُّ غيثَ سحاب
فأقيم في نبض الشغافِ مراسمي
من أجل ودِّ أفاضل الأصحابِ
يسبي الحبيبُ بمقلتيه خوافقي
ما أعذبَ السبياتِ للأهدابِ
فأذوبُ في شبق وأُغرَقُ في هوًى
وتحوك ثورة عشقنا جلبابي
يهدي اللثام لنا لذيذ حلاوة
لثم الحبيب كزخّةِ العنّاب
تُحيي براكينُ الغرام أنوثتي
كالماءِ يحيي كلّ نبتِ تراب
والحبُّ يأخذني إلى فردوسه
فأغوص في ينبوعه المنساب⚘
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
سميرة الزغدوديسميرة الزغدوديتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح42
لاتوجد تعليقات