تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2019 01:54:39 م بواسطة عبدالعزيز المنسوب
0 22
فرحة غامرة
حُلَلُ السعادة حلّقت بجناحها
من فرط فرحتها شَدَتْ أحضانها
شمس الجديد على الطفولة أشرقت
فرَبَتْ زهورٌ واختفتْ أحزانها
هي قصة لا شيء يعدل بهجةً
ستظل تلمع دائما أغصانها
تلك السفينة قد تسرّب ماؤها
وتصدّعتْ من قسوة أركانها
في كل صوب للأصابع مخرج
وبكل أرض جُرِّحَتْ بطنانها
ما أسعد الأطفال حين تضمّهم
أمنيّةٌ زانت وحان زمانها
تلك المشاعر للطفولة جنّة
تشدو لها من حسنها ألحانها
غزتِ الوجوهَ نضارةٌ وبشاشةٌ
من بعد جدب أزهرت كثبانها
من كل لون للسعادة أنبتت
يزهو بها طفل جميل زانها
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز المنسوبعبدالعزيز المنسوبمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح22