تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2019 02:07:40 م بواسطة عبدالعزيز المنسوب
0 41
حبّكم مطرود
صُدِّي وضنِّي قد كساك جحود
قلبي قلاكم حُبّكم مطرود
إنّ الفؤاد من التجارب قد غدا
صلْدا خبيرا يصطفي ويُبيد
ما عاد يَصْلُحُ هجرُها لزماننا
إنّ التذلُّلَ فى الهوى مفقود
ليس البكاءُ بِشرْعةٍ في حبّنا
فشريعتي قربُ المحبِّ مزيدُ
لستُ الذي أرجو وأمكثُ باكيا
بل أستطيبُ بعادَها وأُشِيدُ
مجنونُ ليلى أو كثيّرُ عزّة
ظلّ الهوى يكوي الحشا ويصيد
إنّ البكاء على الرسوم قد انقضى
قد ذلّ فيه مدنّفٌ وطريدُ
كم من تعيس كبلته وعودها
والسعد كل السعد حين يحيد
يا قلب قد أفنى الجحود رياضها
فغدت حطاما مالها مردود
لا الماء ينبت غصنها أو زهرها
يبست ومادت ضمها الأخدود
تصلى بنار تجاهل وتباعد
قد آنستها حيّةٌ وقرود
تمشي فتجدب أرضها من شؤمها
وإذا رنت فالسائرات قعود
أفنى العناد فؤادها ودلالها
تمشي كميتٍ والمحبّ سعيدُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز المنسوبعبدالعزيز المنسوبمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح41