تاريخ الاضافة
السبت، 26 أكتوبر 2019 07:25:37 ص بواسطة هناء محمد
2 68
متفرد!
أدمنتُ فيه ظرافةً ورزانةً
وعشقتُ فوق صبابتي إدمانَه
متفردٌ بالطّيب ليس كمثله
إلا أبي منذُ اعتليتُ جنانَه
ودعاء أمي حين كان يحيطني
وبكلّ آنٍ قد ملكتُ عنانَه
يصحو على نوري ويغفو عندما
أخبو ويعلنُ خافقي إذعانَه
للنّوم حين تزوروني أجنادُه
ولسلطةِ الجفنين دون حصانَة
ويخاف من سهري (لوحديَ)مثلما
تخشى غياباتِ السجونِ مُدانَة
هوسٌ لديه محبتي يا قلبهُ
رفقا فديتكَ  لاتزد خفقانَه
فأنا أخاف عليه من وقع الهوى
ومن المشاعرِ إن غزت وجدانَه
وأحالَها عزفاً بديعاً مترفاً
يستجلبُ العذالَ حسنٌ زانَه
فيُسعِّرون عليه نيرانَ الجفا
ويدمّرون بحقدهم أوزانَه
فالحب يؤذي كل من حلموا به
أبداً ولم يجدوا لديه مكانَة
ويدكّ أفئدةً تهاوى عشقُها
وغدا يصارعُ نبضُها أشجانَه!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هناء محمدهناء محمداليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح68