تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 مارس 2007 06:00:54 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 812
ما هاجَ شوقكَ من مغاني دمنة ٍ
ما هاجَ شوقكَ من مغاني دمنة
ٍ ومنازلٍ شغفَ الفؤادَ بلاها
جيداءُ يطويها الضجيعُ بصلبها
طَيَّ المَحَالَة ِ لَيِّن مَتْنَاهَا
دارٌ لِصَفْرَاءَ الَّتِي لاَ تَنْتَهِي
عَنْ ذِكْرِهَا أَبَداً وَلاَ تَنْسَاهَا
لوْ يستطيعًُ ضجيعها لأحبها
فِيْ الجَوْفِ مِنْهُ يَشُمُّهَا وَحَشَاهَا
صَاْدَتْكَ أُخْتُ بَنِي لُؤَيٍّ إذْ رَمَتْ
وَأَصَابَ سَهْمُكَ إذْ رَمَيْتَ سِوَاهَا
وأعارها الحدثانُ منكَ مودة
ً وَأعِيْرَ غَيْرُكَ وُدَّهَا وَهَوَاهَا
تِلْكَ الظُّلاَمَة ُ قَدْ عَلِمْتَ فَلَيْتَهَا
إذْ كُنْتَ مُكْتَهِلاً تَلُمُّ نَوَاهَا
بَيْضَاءُ تَسْتَلِبُ الرِّجَالَ عُقُولَهُمْ
عَظُمَتْ رَوَادِفُهَا وَدَقَّ حَشَاهَا
وَكَأَنَّ طَعْمَ الزِّنْجَبِيْلِ وَلَذَّة
ً صَهْبَاءَ سَاكَ بِهَا المُسَحِّرُ فَاهَا
يَا شَوْقُ مَا بِكَ يَوْمَ بَانَ حُدُوْجُهُمْ
منْ ذيْ المويقعِ غدوة ً فرآها
وكأن نخلاً في مطيطة َ ثاوياً
بالكمعِ بينَ قرارها وحجاها
وعلى الجمالِ إذا ونينَ لسائقٍ
أنزلنَ آخرَ رائحاً فحداها
منْ بينِ مختضعٍ وآخرَ مشيهُ
رفلٌ إذا رفعتْ عليهِ عصاها
من بين بكر كالمهاة وكاعب
شَفَعَ النَّعِيْمُ شَبَابَهَا فَعَرَاهَا
لاَ مُكْثِرٌ عَيْشٍ وَلاَ ابْنُ وَلِيْدَة
ٍ بَادِي المُرُوْءَة ِ تَسْتَبِيْحُ حِمَاهَا
وَجَعَلْنَ مَحْمَلَ ذِي السِّلاَحِ تَحِيَّة
ً عن ذي اليتيمة وافترشن لواها
أَصْعَدْنَ فِي وَادِي أُثَيْدَة َ بَعْدَمَا
عسف الخميلة واحزأل صواها
قرية حبك المقيظ وأهلها
بحشى مآب ترى قصور قراها
واحتل أهلك ذا القتود وغربا
فالصحصحان فأين منك نواها
فَإذَا تَحَيَّرَ فِي الفُؤَادِ خَيَالُهَا
شرق الشؤون بعبرة فبكاها
أفلا تناساها بذات براية
عنس تجل إذا السفار براها
تطوي الفلاة إذا الإكام توقدت
طَيَّ الخَنِيْفِ بِوَشْكِ رَجْع خُطَاهَا
وَتَشُوْلُ خَشْيَة َ ذِي اليَمِيْنِ بِمُسْبَلٍ
وَحْفٍ إذَا صَحِبَ الذِّئَابِ حَمَاهَا
متذيل لون المناضل فوقه
عجب أصم يسل خور صلاها
نَخَسَتْ بِهِ عَجُزٌ كَأَنَّ مَجَالَها
دَرَجٌ سُلَيْمَانُ القَدِيْمُ بَنَاهَا
بنيت على كرش كأن حرودها
مقط مطواة أمر قواها
في مجفر حابي الضلوع كأنه
بئر يجيب الناطقين رجاها
ويقود ناهضها مجامع صلبها
قَوْداً وَتَبْتَدِرُ النِّجَاءَ يَدَاهَا
وَتَسُوْقُ رِجْلاَهَا توالى خَلْفِهَا
طَرْداً وَتَلْتَطِسُ الحَصَى بِعُجَاهَا
فَغَدَتْ وَأَصْبَحَ فِي المُعَرَّسِ ثَاوِياً
كَالْخِرْقِ مُلْتَفِعاً عَلَيْهِ سَلاَهَا
وبها مناخ قلما نزلت به
وَمُصَمَّعَاتٌ مِنْ بَنَاتِ مِعَاهَا
سود توائم من بقية حسوها
قذفت بهن الأرض غب سراها
وكأن مضطجع امرىء أغنى به
لِقَرَارِ عَيْنٍ بَعْدَ طُوْلِ كَرَاهَا
حتى إذا انقشعت ضبابة نومه
عَنْهُ وَكَانَتْ حَاجَة ً فَقَضَاهَا
أهوى فعصب رأسه بعمامة
دَسْمَاءَ لَمْ يَكُ حِيْنَ نَامَ طَوَاهَا
ثُمَّ اتْلأَبَّ إلَى زِمَامِ مُنَاخَة
ٍ كَبْدَاءَ شَدَّ بِنِسْعَتَيْهِ مَشَاهَا
حَتَّى إذَا يَئِسَتْ وَأَسْحَقَ حَالِقٌ
ورأت بقية فشجاها
وغدت تنازعه الجديل كأنها
بَيْدَانَة ٌ أَكَلَ السِّبَاعُ طَلاَهَا
قَلِقَتْ وَعَارَضَهَا حِصَانٌ حَائِصٌ
صَحِلُ الصَّهيْلِ وَأَدْبَرَتْ فَتَلاهَا
يتعاوران من الغبار ملاءة
بَيْضَاءَ مُخْمَلَة ً هُمَا نَسَجَاهَا
تطوى إذا علوا مكانا جاسيا
وَإذَا السَّنَابِكُ أَسْهَلَتْ نَشَرَاهَا
فَأَلَحَّ وَاعْتَزَمَتْ عَلَيْهِ بِشَأوِهَا
شرفين ثمت ردها فثناها
بسرارة حفش الربيع غثاءها
حَوَّاءُ يَزْدَرِعُ الغَمِيْرَ ثَرَاهَا
فَتَصَيَّفَاهَا يَصْحَبَانِ كِلاَهُمَا
لِثَرَا الجَحَافِلِ مَنْ وَكَيْفَ؟ يَدَاهَا
حَتَّى اصْطَلَى وَهَجَ المَقِيْظِ وَخَانَهُ
أبقى مشاربه وشاب عثاها
وَنَوَى القِيَامَ عَلَى الصُّوَى فَتَذَكَّرَا
مَاءَ المَنَاظِرِ قُلْبَهَا فَأَضَاهَا
فأرن تارتها إذا عرضت له
بَيْدَاءُ ذَاتُ مَخَارِمٍ عَسَفَاهَا
حَتَّى تَأَوَّبَ مَاءَ عَيْنٍ زَغْرَبٍ
يَبْغِي الضَّفَادِعَ فِي نَقِيْعِ صَرَاهَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عدي بن الرقاعغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي812