تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 06:43:05 م بواسطة المشرف العام
0 629
قَدر الصَحافة قَدرَها فَسَما بِهِ
قَدر الصَحافة قَدرَها فَسَما بِهِ
وَحَبا إِلى المرآة يا مَرحى بِهِ
أَهلاً بِجبار الجُهود يَطل مَن
غَرف السَماء مُلوّحاً بِكتابه
يَستَنزل الإِلهام مِن لَدن الَّذي
بَرأ العصاميين مِن أَعتابه
أَكبَرت فيكَ النبل غَير مَوارب
أَبَداً وَكُنت أَخَذَت مِن أَسبابه
قَدرت فيكَ سَعي القَوي يَمو
ج بِالدُنيا وَيَأخذها لدرك طلابه
يَرفض موار اليَراع بِكفه
وَيَفيض زخار النُهى بِرحابه
قلم كَصَعدة ذي يَد فَياضة
بِالرُمح أَفعَل مِن شَبا قرضابه
أَفضى إِلى المرآة أَو أَفضَت بِهِ
للمكبرين عَلاه مِن أَترابه
أَدب تَفجر في حَواشي نَفسه
يَجتّر مَن آذيه وَعبابه
يا ممتري أَدب الحَياة وَمُجتَلي
صُور الشَباب اليَوم في أَقطابه
وَطئ الخُمول النابِهين وَهدمت
ذكرى يدثرها البَلى بِحجابه
فتقص ناظرتيك وَاِستنفرهم
مِن ضجعة المَنسي بَينَ قِبابه
وَاِستَنجَدَ الأَدَب الرَفيع وَعَذبه
عَوذت مِن ذام الخُمول وَعابه
قُل للشَباب وَحيِّ فيهِ نَشاطه
الأَدَبي وَاِستَنهض قِوى كِتابه
مِن كُل مُزدَهر اليَراع مُثَقَف
نامي المدارك عَبقَري نابه
صُونوا مِن العَبث القَريض وَحطموا
مهرافة الأَقلام بَينَ رِحابه
وَأنصح إِلى بَعض الشَباب وَقُل لَهُم
عَني وَبَينَهُم كَثير مَشابه
لَكن وَددت لَو أَن بَعض مَعارف
شَيدت فَقامَ بِها عَلى أَشرئبابه
وَلَكُم جَدير أَن تَعود مَعالم الفُص
حى لِغائلة الرَدى وَخَرابه
فَتَعَلموا سحر البَيان يَلن لَكُم
ما اِعتاصَ مِن رتج القَريض وَبابه
وَتَرسموا آثار مُدرجة الهُدى
وَالعلم في أَدَب وَفي أَضرابه
في الشَرق تَنطلق القَرائح فَجة
وَالشَرق مُنقَلب عَلى أَعقابه
وَتَظَل تَهرف بِالقَريض وَما بِها
سمة الأَديب الحَر في أَصحابه
ملئ الثَرى أَدَباً فَما مِن ناشء
في الأَرض لَم يَسجد عَلى مِحرابه
غَزَت الصَبابة كُل قَلب فَاِعتَلى
فِنَن القَريض وَصاحَ بَينَ هِضابه
كُل تَفرعه الهَوى وَأَصابه
سَهم العُيون النَجل مِن أَحبابه
لا تَعبثوا بِقداسة الآداب أَو
لا تسخَروا بِالشَرق في آدابه
وَالشَرق مَفخرة القُرون وَقَد مَضَت
حقب تُلاحق في ذَرى أَحقابه
يُفصحنَ عَن مَجد القَديم وَخَصبه
وَبَينَ عَن ثَمر النُهى وَلبابه
في ذمة الفُصحى وَفي أَبنائِها
ارث العُروبة عائِذاً مِما بِهِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©