تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 06:53:13 م بواسطة المشرف العام
0 571
الرُوح ما الرُوح إِلّا طائر غَرَد
الرُوح ما الرُوح إِلّا طائر غَرَد
لَهُ جَناحان مِن نور وَظَلماء
كَطائر الرَوض إِلّا أَنَّهُ أَبَداً
يَشدو هُنالك شَدو الحائر النائي
يَظَل يَهبط مِن دوح لمؤتلق
وَقَد يُغادر خَضراء لِخَضراء
لا العَقل يَهتك ما أَخفاه مِن حجب
وَعَين كُل بَصير جد عَمياء
اللَه وَالرُوح كَم نَسعى وَراءَهُما
وَنَستَعين بِأَموات وَأَحياء
هُما الخَفيان في نُور وَفي غَسَق
تَرفَعا عَن إِشارات وَإِيماء
سران ما نَقب الإِنسان دونَهُما
إِلذا تَوَغل في شَك وَإِعياء
الوَيل لِلعَقل هَذا مشكل جَلل
فَكَيفَ يَنظُر في عَجز وَإِبطاء
لُهُ الثُبور وَماذا عافَهُ فَمَضى
يَقلب الطَرف في ذُعر وَرَعناء
لَو يَنزل العَقل قَبل الرُوح في جَسَد
لَم يَلبَث الرُوح سراً بَينَ أَحشاء
تَكشفت رُسل الآراء عَن شيع
شَتى وَعَن فرق كَثر وَآراء
فَلَيتَ شعري وَالإِنسان مُنصَرم
أَفي الخُلود نَصيب لِلوريقاء
يا أَيُّها الرُوح كَم تدنو بِمَقرُبة
وَأَنتَ أَبعَد مَن يوح وَعَلواء
جَرى وَراءك سُقراط فَما علقت
كَفاهُ منكَ بِشَيء وَاِبن سِيناء
لَأَنت صَعب عَلى الأُلى نَزَلوا
مِن ظَهر آدم أَوجاؤوا بِحَواء
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©