تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 07:01:28 م بواسطة المشرف العام
0 569
هَبَ مِن نَومه يُدغدغ عَينيه
هَبَ مِن نَومه يُدغدغ عَينيه
مشيحاً بِوَجهِهِ في الصَباح
ساخِطاً يَلعَن السَماء وَما في الأَ
رض مِن عالم وَمِن أَشباح
حَنقت نَفسه وَضاقَت بِهِ الحيلة
وَاِهتاجه بَغيض الرواح
وَأَهابَت بِهِ الظَلال وَقَد نَشَرن
في جَلوة القرى وَالبِطاح
طَوفت في خَياله ذِكرَيات الر
وع وَاِعتاده مطيف الجِماح
وَمَشى بارما يَدفَع رجليه
وَيَبكي بِقَلبِهِ المِلتاح
ضَمخت ثَوبه الدواة وَرَوَت
رَأسَهُ مِن عَبيرها الفَيّاح
ثَورة صَورت خَوافي ما بَين
حَنايا صَبينا مِن رِياح
وَرَمى نَظرة إِلى شَيخه الجَبار
مُستَبطِناً خَفي المَناحي
نَظرة فَسرت مَنازع عَينيه
وَنمت عَمّا بِهِ مِن جِراح
حَبَذا خلوة الصَبي وَمَرحى
بِالصبا الغَض مِن لَيال وَضاح
رَب يَوم أَغَر يَزهو بدري
نِطاق وَعَبقري وِشاح
وَظِلال مِن الضُحى ظَفرت مِنها
بِعَقد مِن الصِبا لَمّاح
زَهرات شَتى مُنوعة الأَلوان
مِن سَوسَن الرُبى وَالأَقاحي
مَتعت شَمسَها فَعاودها إِلف
هَوى يَستَقيدها للمراح
وَنُفوس سَجى الكَرى في حَواشيها
وَدب الفَتور في الأَرواح
فَارجحنت مهومات وَما تَبرح
مَركوزة عَلى الأَلواح
كُلَّما لَفَها النُعاس وَأَضفى
فَوقَها عالَماً نَدي الجَناح
قصف الرَعد في المَكان وَدَوى
مرزماً صاخِباً قَوي الصِياح
فَاِستَفاقَت وَهيمَنَت بَعض أَشيا
ء وَعادَت وَعادَ قَصف الرِياح
صور لِلصبا الأَغَر موشا
ة بِأَحلامه وَضوء الصَباح
يَدفق البَشَر مِن مَفاتن دُنيا
ها وَتَفتر عَن سَنا وَضّاح
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©