تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 07:03:55 م بواسطة المشرف العام
0 713
يا مُظلم الروح كَم تَشقى عَلى حَرق
يا مُظلم الروح كَم تَشقى عَلى حَرق
مِما يُكابد مِنكَ القَلب وَالرُوح
هَدى بِجَنبيكَ مَذبوح يَحف بِهِ
في عالم الصَدر قَلب مِنكَ مَذبوح
مَضى بِكَ العَقل لَم تَسعَد بِهِ أَثَراً
وَاِعتادَكَ الشَك إِذ ضاقَت بِكَ السوح
وَظَللت في الأَرض مَأخوذ فَلا ظَفرت
بِكَ الدِيار وَلا اِستَولى بِكَ اللوح
معلقاً في يَد الأَيام مطرحاً
في هامش الغَيب لا عِيسى وَلا نوح
وَدَعت أَمس يَقيني في مودأة
غَبراء تَعصف في أَعماقِها الريح
تَكَسَرَت شَمس دُنيا القَلب وَاِنطَفَأَت
في عالم الروح نَفسي المَصابيح
وَيَحي وَوَيح الهُدى المَقبور لَيسَ لَهُ
رَجعي وَقَد أَوغَلت في التَباريح
لا أَعرف اليَوم إِلّا أَنَّهُ لِغَد
باب تَمر عَلى مغلاقه يوح
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©