تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 07:04:51 م بواسطة المشرف العام
0 620
وَلَمحة مِن تَزاويق الصِبا عَبرت
وَلَمحة مِن تَزاويق الصِبا عَبرت
دُنياي كَالسحر لَم أَحفَل بِها أَبَدا
وَدَعتها غَير مُرتاع لِفرقتها
قَلباً وَلا راجف مِن أَجلِها كَبدا
حَتّى إِذا ما اِستَقَرَت في مَخابئها
رَجَعت أَسأل عَن آثارها الأَبَدا
طَوى شَبابي ذِكراها عَلى أَلَم
وَسَوفَ تَخلد إِن ماتَ الشَباب غَدا
دُنيا مِن اللَهو أَحياها وَآلفها
ذِكرى وَأَلمَسَها في جانِبيّ نَدى
قُل لِلصِبا وَلَو أَنَّ الأَرض أَجمَعها
تَبر لَحولها لَهواً لَهُ وَدداً
كُل الحَقائق ما اِستَجمَعَت مِن لعب
حَول الطُفولة نُور كُلَّها وَهُدى
يَمشي السَبي عَلى أَعراسِها فَرَحاً
وَيَستَقل عَلى أَفنانِها غردا
طَوى شَبابي ذِكراها عَلى أَلَم
وَسَوفَ تَخلد إِن ماتَ الشَباب غَدا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©