تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 07:07:44 م بواسطة المشرف العام
1 649
أَيُّها الناعم الغَرير أَحَق
أَيُّها الناعم الغَرير أَحَق
ما بِعَينيك مِن تُقى وَتَعبد
أَنتَ تَطري الجَمال في كُلِ عَين
نَعمت بِالجَمال في كُلِ مَرقَد
تَصف اللَوعة الحَزينة كَفا
ك لِقَلبي وَتَستَفيق فَتَجمد
طافَ بِالروح مِن غِنائك شجو
نَفض الرُوح في الفَضاء وَعرد
فاضَ مِن مزهري إِلَيكَ وَلَكن
أَنتَ فَجَرتهُ فَأَرغى وَأَزبَد
أَنتَ رَجع مِن الغِناء مبض
بِالهَوى وَالحَنان يا اِبن مُحَمَد
مزهر رَنَ في مَسامع داؤو
د وَأَوفى عَلى مَلاحن مَعبَد
لَمَست قُدس ما تَوقَع نَفسي
وَاِستَفاقَ الهَوى إِلَيهِ وَأَخلَد
وَمَشى فَوقَهُ يَعج وَيَستأ
ني وَيَهدا وَيَستَلين وَيَحتد
وَبِنَفسي لَمَست روحك وَاستر
حَمت عَينيك لِلفُؤاد المُشَرد
وَبِقَلبي نَظَرت اِشعاع ما يَبر
ق مِن رِقة عَلَيكَ وَسُؤُدد
أَنتَ تَطري الجَمال فيكَ وَتَغر
ي صَبوات النُفوس أَن تَتَوقَد
أَنتَ تَطري وَتَستَفز بِلَحن
غَير ذِي رَعشة وَغَير مصرد
غَن يَسجد لَكَ الفُؤاد وَيَعنو
صَلف ثائر الحَفيظة أَصيَد
وَاَبعَث اللَحن في شَكاة وَلَهف
وَأَمش في لَوعة بِهِ وَتَنهد
بَعض هَذا الجَمال يَظهَر بَعضاً
رَب ما أَعظَم الجَمال وَأَمجَد
رَب ما أَعذَب الجَمال وَأَحلى
موقفاً يَسحَق النُفوس وَمَشهَد
كَم حَكى لَوعَتي الكَمان وَكَم ذا
قُمت أَمشي عَلى النَعيم المقصد
رَقَصت في الفَضاء نَفسي حَتى
أَوشَكَت مِن يَدي أَن تَتَبَدد
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©