تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 07:09:11 م بواسطة المشرف العام
0 683
تَجري مَع الحُب إِلى غاية
تَجري مَع الحُب إِلى غاية
خَبيئة كَالعطر في وَرده
أَدنى إِلى الأَنفُس في طِيبه
بِقَدر ما يوغل في بُعده
إِذا اِنقَضى كانَ عَلى صَدره
قَبر لِذاكَ العُرف مِن بَعده
كَذَلِكَ الحُب وَغاياته
مِن بَرقه الخاطف أَو رَعده
يا مَن فَجَرت الحُسن في عالم
مِن جُندك القَلب وَمِن جُنده
يَرف سحر الكَون في ثَغره
وَيُولد الحُب عَلى مَهده
مَتاعب الدُنيا وَآلامها
وَمَبعَث الفِتنة مِن عِنده
هبتني القَلب الَّذي لَم يَفق
مِن سَكرَة الحُسن وَمِن وَجده
وَأَنتَ يا مَن ذُقت طَعم الهَوى
مِن سحر عَينيه وَمِن خَدِهِ
عَيناكَ هاتان وَقَد صَبغتا
مِن كِبرِياء الحُسن أَو مَجده
عَيناكَ هاتان وَما فيهما
مِن هادئ السحر وَمحتده
كَمضمر سراً وَمِن بَينه
مَغالق الكَون وَلَم يُبدِه
يا صَحو دُنياي وَأَحلامِها
وَرِقة العابد في زُهدِهِ
مِثالية الحُسن وَآلاءه
وَبَر ما أَسلَف مِن وَعده
تَعالَ يا لَوعة قَلبي وَما
تَحرجت كَفاكَ مِن وَأده
نَستَقبل الروحي مِ حبنا
وَنَبعث المَوؤود مِن لَحده
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©