تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 07:14:42 م بواسطة المشرف العام
0 527
أَهَكَذا عَوفيت يا فاتر
أَهَكَذا عَوفيت يا فاتر
يَملأ دُنياكَ الهَوى الآسر
يا ثائر العَينين مِن شاخص
مُفزع مَطلَعهُ الساحر
أَواجف أَنتَ أَمُستَعرض
حُباً طَواهُ الأَبَد الجائر
بِالكَون جِفناكَ وَما أَفلَتا
مِن حَرق سَمح بِها الناظر
وَالكَوثر العَذب مَدى أَدمُع
وَلَهى نَماها اللُؤلؤ الماطر
كُل جَلال الحُسن أَو سحره
في دَمَعد يَخطفها الخاطر
أَو لَفته عجلى وَفي وَثبة
يَفتأ مَجنوناً بِها الشاعر
نَعيذك اللَه فَما هَذِهِ الرَ
وعة وَاللوعة يا ماكر
نَشدتك القربى وما ذلك ال
هابط والصاعد والحادر
ماذا يَجنبيك افض إِنَّما
تَضمر ما أَعيت بِهِ عامر
أَهَكَذا أَنتَ حريب الهَوى
ملء يَديك الوتر الخائر
يَثقلك الحُب فَتَقضي أَسى
وَأَنتَ فَديت امرؤ قاصر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©