تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 07:16:57 م بواسطة المشرف العام
0 503
راحَ يَروي صَداهُ
راحَ يَروي صَداهُ
مِن نَفحات العُطور
يَهيم تَبغي يَداه
قَطف جَني الزُهور
يَهفو لِوَرد الشِفاه
وَأَرى نَحل الثُغور
قَلب كَقَلب الحَياة
بَينَ حَنايا الأَبَد
تَحد مِنهُ الجِهات
لَكِنهُ لا يَحد
يَرد صَوت الرُعاة
مُجَلجِلاً كَالرَعد
قَلب رَمَتهُ السُنون
بَينَ مَراقي الجِبال
ملء فَضاء الظُنون
ملء سَماء الخَيال
تَنال مِنهُ العُيون
وَيَطيبه الجَمال
دُنيا تَغيم السَماء
فِيهِ وَيَهمي المَطر
يَنبدغ رَي وَماء
يَصدى فيا للقَدر
وَيح البُحور الظِماء
تَرشف ضوء القَمَر
جَنى عَلَيهِ النَماء
أَثمَر حَتّى اِنقَطَف
كَم ذا آثار الدَماء
وَكَم بِروحي نطف
صوح إِلا ذِماء
وَغاضَ إِلا نطف
يا قَلب لا كَالقُلوب
يَدفُق مِنكَ الأَلَم
تَرمي وَراء الغُيوب
عَينا تَحس العَدَم
يَنهل مِنكَ الغُروب
وَتَستَفيض الظلم
يا لِلجَلال الرَهيب
أَوغل فيهِ الهِيام
وَيا لِلقُدس الحَبيب
مِن قَلبي المُستَهام
يَمزج مر النَحيب
بِذكرَيات الغَرام
وَاها سَليل العَرين
يا جبرة الأَقوياء
يَغض هَذا الحَنين
يا جبرة الأَقوياء
يَكبر مِنكَ الأَنين
يَجمل فيكَ الرِياء
وَيحي وَوَيح الضُلوع
مِن خافق كَالقَدَر
يَركُض بَينَ الدُموع
أَهوج داني الخَطَر
إِن لنت أَخفي الوُلوع
وَإِن عَصيت اِنفَجَر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©