تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 07:19:34 م بواسطة المشرف العام
0 549
يا خَدن ناضرة الأَزاهر في الضُحى
يا خَدن ناضرة الأَزاهر في الضُحى
وَرَبيب زَنبَقة الأَريض الناضر
لَكَ في قَرارة كُل عَين عبرة
حري تَرَقرق ثرة بِمَحاجِري
وَعَلى جَوانب كُل عَين لَوعة
ما تَستَفيق وَجَذوة بِمَشاعِري
وَجَوي كَتحنان الرُؤوم تَمده
ذكري محمدها بِشَجو ثائر
يَمشي الزهى بِأَديم وَجه مُشرق
مِنهُ وَيُسفر عَن مَليك قاصر
وَتحس في عَينيه عز مُتَوَج
في الأَرض ناه في البِقاع وَآمر
فَلعله لَو عاشَ يَمتَلك الثَرى
وَيَرد غائلة الزَمان الجائر
أَما الحَدائق إِذ نَعيت فَحسبها
مِن كُل ذات نَدى وَذات أَزاهر
قَلب كَقَلب ذَويك يَخفق بِالأَسى
خَفق اللِواء فَما لَهُ مِن زاجر
وَجداً عَلَيكَ طَغى حَنانك إِنَّما
وَجد القُلوب هُناكَ لَيسَ بِضائر
قَرَأَ الزَمان عَلَيكَ مَعَنى ساميا
وَرَأى سَرائر مِنكَ مِثل سَرائِري
فَرَماكَ في العَهد البَريء بِما رَمى
حَظي بِهِ وَدَهى جَسيم خَواطِري
لَوددت أَني في الطُفولة مائت
لَو كُنت أسمَع بِالشَباب العاثر
يا وَيح مِن ضربا عَلَيك حماهما
مِن والدين وَذات طَرف ساهر
يَتفقدانك في الدُجى مِن لَوعة
لَدن اِعتَللت وَخار عَزم الصابر
عقد الرَجاء عَلَيكَ مِن قَلبيهما
عقد الذَوائب بَعضَها بِالآخر
وَتَوقعا لَكَ في الوَرى مُستَقبَلاً
وَتَكَهُناً لَكَ مِن زَمانٍ غابر
فَتَقصدتك يَد المَنون وَأَنتَ في
حَجر الأَمومة كَالمَلاك الطاهر
نَزَعتك فَاِنتَزَعَت أَماني أُسرة
ظَمأي إِلَيكَ وَريها بِالناظر
طَبعت عَلى فَمك الجَميل وَداعها
في قبلة حَرى وَدَمع فاتر
تَتَعثر العَبَرات مِن هَلع بِها
وَتَظَل قائِمَة مَقام الحائر
هَذا لِذاكَ يَمد كَف ضراعة
ما كانَ يُفصحها بَيان الشاعر
كَالخاطر الوَهمي جالَ مُحَمَد
في البَيت ثُمَ مَضى مضي الخاطر
يا وداع النَظَرات أَن تَكُ فَتَقت
عَنكَ الكَمائم في الرَبيع العاطر
فَلَقَد مَضى بِكَ في جَمادي عاصف
حَتّى رَمى بِكَ في قَليب غائر
فَأَمرح مَع الأَطفال قَبلَك غادروا
أَحضانَهُم وَاِنشُر جَناحي طائر
يَشتار مِن ثَمَرات كُل خَميلة
ما شاءَ مِما لَم تَكُن بِالشائر
وَاِسَأل عَن الزَهراء إِن تَكُ واجِداً
خَبَراً لَها بَينَ النَديّ الزاخر
أُختي وَأَوَل زَهرة زانَت بِها
أَم العَلاء جَبين أَصيَد زاهر
قُل يا اِبنَة القَوم الأَلى ما شَأنَهَم
نَقص الأباء وَلا اِفتِقاد الباتر
فَإِذا هَفت بِكَ أَن نعم مِن جانب
الفَردوس أَسمعها تَحية شاعر
غُفرانك اللَهُم أَن مُحَمَداً
قَصد الورود فَضل بَينَ الصادر
لَو لَم أَكُن أَخشى أثاماً دونَهُ
لَهَرقت مِن أَسَف عَلَيهِ محابِري
وَمَريت مِن عَيني آخر عبرة
حَمراء حَتّى ما أَكون بِقادر
وَأَنا الَّذي أَما رَثيت تَهافَتَت
مقل وَغَصَت بِالشَهيق محاضري
وَتَلهبت ثؤر الأَسى وَمَتى أَشا
أَوقفت مِن فلك الزَمان الدائر
لَكن بِحَسب مُحَمَد مِن ذلكم
دَمع القَريض وَدَمع ذات مَحاجِري
عذر لِعُمري لَو مُصاب عاذِري
وَمَسوغ هُوَ لَو تَراضَ ضَمائِري
يا أَرض فَاِقتَصدي وَيا سُحب اِقصدي
جَدث الطُفولة بِالعَريض الماطر
تِلكُم وَديعة ماجِدين أَكارم
زين القَديم هُم وَزين الحاضر
شَمبات مدرج عِزِهم مِن بيئة
زَخرت قَديماً لِشَباب الطافر
حَتّى لِتَحسب تِلكَ غَيل أَساور
شوس وَمربض كُل لَيث خادر
تَلقى عَلَيها خَير أَرض خَصبة
وَتَرى شَباباً كَالأتي المائر
دلت عَلى مَجد الثَرى آثارهم
في لانكشير وَبَينَ سوق الهافر
صَديق يا بن أَبي المَكارم وَالنَدى
وَأَخي وَمن وَشجت لَدَيهِ أَواصِري
لَئن اِكتَويت بِنار طفلك مرة
فَغَداً تَسر بِهِ سُرور الظافر
فَاِستَبق أَجرك فيهِ عِندَ مُهيمن
حَسبي وَحَسبك مِنهُ أَجر الصابر
وَذد الأَسى وَدَع التَخاذُل وَاِطرَح
خَور النُفوس وَما أَراكَ بِخائر
وَاِستَودع الذِكرى حَياة مُحَمَد
وَتَعز عَن فُقدانه بِالآخر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©