تاريخ الاضافة
الأحد، 4 سبتمبر 2005 07:20:26 م بواسطة المشرف العام
0 556
في غِراري وَكُنتُ حَسَب غِراري
في غِراري وَكُنتُ حَسَب غِراري
مَن يُوازي صَبابَتي بِأَزواره
نَحنُ شَقا أَبي الهَوى وَنَجيا
أُمه في الثَرى وَحُراس داره
هَدف نَحنُ لِلسِهام وَمَرمى
سحر نَشّابه وَطَلبة ثاره
وَالجِراع الَّتي بِجَنبي مِنها
حَرق في الصَميم مِن أَفكاره
هُوَ يَضفي عَلى الصابة في جَنبي
ه ثَوباً يَشف عَن أَسراره
يا رَفيقي صُن ما اِستَطَعت هَوى بَرَحا
وَغالط ما اِستَطَعت فيهِ وَداره
أَنا أَهواك عَن طَواعية مِن
ي وَتَهوى وَأَنتَ مِن بَعد كاره
أَنا راضٍ عَن الهَوى أَن تَأبي
ت شَديد عَلى لِقاء المَكاره
فَاِجفِني قَد أَمنت لِلحُب مَهداً
أَو فَصلني نَمرَح مَعاً في جِواره
سَهمَنا واحد الجِراح وَقُربى
نَحنُ سَيّان في مَواقد ناره
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©