تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 سبتمبر 2005 01:46:14 م بواسطة المشرف العام
0 1190
تَأَوَّبَني هَمٌّ مَعَ اللَيلِ مُنصِبُ
تَأَوَّبَني هَمٌّ مَعَ اللَيلِ مُنصِبُ
وَجاءَ مِنَ الأَخبارِ ما لا أُكَذِّبُ
تَظاهَرنَ حَتّى لَم تَكُن لِيَ ريبَةٌ
وَلَم يَكُ عَمّا أَخبَروا مُتَعَقِّبُ
وَكانَ هُرَيمٌ مِن سِنانٍ خَليفَةً
وَحِصنٍ وَمِن أَسماءَ لَمّا تَغَيَّبوا
وَمِن قَيسٍ الثاوي بِرَمّانَ بَيتُهُ
وَيَومَ حَقيلٍ فادَ آخَرُ مُعجِبُ
أَشَمُّ طَويلُ الساعِدَينِ كَأَنَّهُ
فَنيقُ هِجانٍ في يَدَيهِ مُرَكَّبُ
وَبِالسَهبِ مَيمونُ الخَليقَةِ قَولُهُ
لِمُلتَمِسِ المَعروفِ أَهلٌ وَمَرحَبُ
كَواكِبُ دَجنٍ كُلَّما غابَ كَوكَبٌ
بَدا وَاِنجَلَت عَنهُ الدُجُنَّةُ كَوكَبُ
لَعَمري لَقَد خَلّى اِبنُ خَيدَعَ ثَلمَةً
فَمِن أَينَ إِن لَم يَرأَبِ اللَهُ تُرأَبُ
وَبِالخَيرِ إِن كانَ اِبنُ خَيدَعَ قَد ثَوى
يُبَنّى عَلَيهِ بَيتُهُ وَيُحَجَّبُ
نَدامايَ أَضحَوا قَد تَخَلَّيتُ مِنهُمُ
فَكَيفَ أَلَذُّ الخَمرَ أَم كَيفَ أَشرَبُ
وَنِعمَ النَدامى هُم غَداةَ لَقيتُهُم
عَلى الدامِ تُجرى خَيلُهُم وَتُؤَدَّبُ
مَضَوا سَلَفاً قَصدَ السَبيلِ عَلَيهِمُ
وَصَرفُ المَنايا بِالرِجالِ تَقَلَّبُ
أَلا هَل أَتى أَهلَ الحِجازِ مُغارُنا
وَمِن دونِهِم أَهلُ الجِنابِ فَأَيهَبُ
شَآمِيَّةٌ إِنَّ الشَآمِيَّ دارُهُ
تَشُقُّ عَلى دارِ اليَماني وَتَشغَبُ
فَتَأتيهِمُ الأَنباءُ عَنّا وَحَملُها
خَفيفٌ مَعَ الرَكبِ المُخِفّينَ يَلحَبُ
وَفَرنا لِأَقوامٍ بَنيهِم وَمالَهُم
وَلَولا القِيادُ المُستَتِبُّ لَأَعزَبوا
بِحَيٍّ إِذا قيلَ اِركَبُوا لَم يَقُل لَهُم
عَواويرُ يَخشَونَ الرَدىَ أَينَ يُركَبُ
وَلَكِن يُجابُ المُستَغيثُ وَخَيلُهُم
عَلَيها حُماةٌ بِالمَنِيَّةِ تَضرِبُ
فَباتوا يَسُنّونَ الزِجاجَ كَأَنَّهُم
إِذا ما تَنادَوا خَشرَمٌ مُتَحَدِّبُ
وَخَيلٍ كَأَمثالِ السِراحِ مَصونَةٍ
ذَخائِرَ ما أَبقى الغُرابُ وَمُذهَبُ
طِوالُ الهَوادي وَالمُتونُ صَليبَةٌ
مَغاويرُ فيها لِلأَريبِ مُعَقَّبُ
تَأَوَّبنَ قَصراً مِن أَريكٍ وَوائِلٍ
وَماوانَ مِن كُلٍّ تَثوبُ وتَحلُبُ
وَمِن بَطنِ ذي عاجٍ رِعالٌ كَأَنَّها
جَرادٌ تُباري وِجهَةَ الريحِ مُطنِبُ
أَبُوهُنَّ مَكتومٌ وَأَعوَجُ تُفتَلى
وِراداً وَحُوّاً لَيسَ فيهِنَّ مُغرَبُ
إِذا خَرَجَت يَوماً أُعيدَت كَأَنَّها
عَواكِفُ طَيرٍ في السَماءِ تَقَلَّبُ
وَأَلقَت مِنَ الإِفزاعِ كُلَّ رِحالَةٍ
وَكُلَّ حِزامِ فَضلُهُ يَتَذَبذَبُ
إِذا اِستُعجِلَت بِالرَكضِ سَدَّ فُروجَها
غُبارٌ تَهاداهُ السَنابِكُ أَصهَبُ
فَرُحنا بِأَسراهُم مَعَ النَهبِ بَعدَما
صَبَحناهُمُ مَلمومَةً لا تُكَذِّبُ
أَبَنَّت فَما تَنفَكُّ حَولَ مُتالِعٍ
لَها مِثلُ آثارِ المُبَقِّرِ مَلعَبُ
وَراحِلَةٍ وَصَّيتُ عُضروطَ رَبِّها
بِها وَالَّذي تَحتي لِيَدفَعَ أَنكَبُ
لَهُ طَرَبٌ في إِثرِهِنَّ وَرَبُّهُ
إِلى ما يَرى مِن غارَةِ الخَيلِ أَطرَبُ
كَأَنَّ عَلى أَعرافِهِ وَلِجامِهِ
سَنا ضَرَمٍ مِن عَرفَجٍ يَتَلَهَّبُ
كَسيدِ الغَضا الغادي أَضَلَّ جِراءَهُ
عَلا شَرَفاً مُستَقبِلَ الريحِ يَلحَبُ
لَهُنَّ بِشُبّاكِ الحَديدِ تَقاذُفٌ
هُوِيَّ رَواحٍ بِالدُجُنَّةِ يُعجِبُ
فَلَم يَبقَ إِلّا كُلُّ جَرداءَ صِلدَمٍ
إِذا اِستُعجِلَت بَعدَ الكَلالِ تُقَرِّبُ
قَتَلنا بِقَتلانا مِنَ القَومِ مِثلَهُم
وَبِالموثَقِ المَكلوبِ مِنّا مُكَلَّبُ
وَبِالنَعَمِ المأَخوذِ مِثلُ زُهائِهِ
وَبِالسَبيِ سَبيٌ وَالمُحارِبِ مِحرَبُ
وَبِالمُردَفاتِ بَعدَ أَنعَمِ عيشَةٍ
عَلى عُدَواءَ وَالعُيونُ تَصَبَّبُ
عَذارِيَ يَسحَبنَ الذُيولَ كَأَنَّها
مَعَ القَومِ يَنصُفنَ العَضاريطَ رَبرَبُ
إِلى كُلِّ فَرعٍ مِن ذُؤابَةِ طَيّءٍ
إِذا نُسِبَت أَو قيلَ مَن يَتَنَسَّبُ
وَبِالبيَضَةِ المَوقوعِ وَسطَ عُقارِنا
نَهابٌ تَداعى وَسطَهُ الخَيلُ مُنهَبُ
وَحَيَّ أَبي بَكرٍ تَدارَكنَ بَعدَما
أَذاعَت بِسِربِ الحَيِّ عَنقاءُ مُغرِبُ
رَدَدنَ حُصَيناً مِن عَدِيٍّ وَرَهطِهِ
وَتَيمٍ تُلَبّي بِالعُروجِ وَتُحِلبُ
وَحَيّاً مِنَ الأَعيارِ لَو فَرَّطَتهُمُ
أَشَتّوا فَلَم يَجمَعهُمُ الدَهرَ مَشعَبُ
وَهُنَّ الأُلى أَدرَكنَ تَبلَ مُحَجَّرٍ
وَقَد جَعَلَت تِلكَ التَنابيلُ تَنسُبُ
وَقالَ أُناسٌ يَسمَعونَ كَلامَهُم
هُمُ الضامِنونَ ما تَخافونَ فَاِذهَبوا
فَما بَرِحوا حَتّى رَأَوها تَكُبُّهُم
تُصَعِّدُ فيهِم تارَةً وَتُصَوِّبُ
يَقولونَ لَمّا جَمَّعوا الغَدوَ شَملَهُم
لَكَ الأُمُّ مِنّا في المَواطِنِ وَالأَبُ
وَقَد مَنَّتِ الخَذواءُ مَنّاً عَلَيهِمُ
وَشَيطَانُ إِذ يَدعوهُمُ وَيُثَوِّبُ
جَعَلتَهُم كَنزَاً بِبَطنِ تَبالَةٍ
وَخَيَّبتَ مِن أَسراهُمُ مَن تُخَيِّبُ
فَمَن يَكُ يَشكو مِنهُمُ سوءَ طُعمَةٍ
فَإِنَّهُمُ أَكلٌ لِقَومِكَ مُخصِبُ
وَكُنّا إِذا ما اِغتَفَّتِ الخَيلُ غُفَّةً
تَجَرَّدَ طَلاّبُ التِراتِ مُطَلِّبُ
مِنَ القَومِ لَم تُقلِع بَراكاءُ نَجدَةٍ
مِنَ الناسِ إِلّا رُمحُهُ يَتَصَبَّبُ
وَأَصفَرَ مَشهومِ الفُؤادِ كَأَنَّهُ
غَداةَ النَدى بِالزَعفَرانِ مُطَيَّبُ
تَفَلتُ عَلَيهِ تَفلَةً وَمَسَحتُهُ
بِثَوبِيَ حَتّى جِلدُهُ مُتَقَوِّبُ
يُراقِبُ إيحاءَ الرَقيبِ كَأَنَّهُ
لِما وَتَروني آخِرَ اليَومِ مُغضَبُ
فَفازَ بِنَهبٍ فيهِ مِنهُم عَقيلَةٌ
لَها بَشَرٌ صَافٍ وَرَخصٌ مُخَضَّبُ
فَلا تَذهَبُ الأَحسابُ مِن عُقرِ دارِنا
وَلَكِنَّ أَشباحاً مِنَ المالِ تَذهَبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الطفيل الغنويغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي1190
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©