تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 سبتمبر 2005 05:38:35 م بواسطة حمد الحجري
0 617
اسف مرّ وَآهات أَمر
اسف مرّ وَآهات أَمر
وَالتِياع مَلأ القَلب شَرر
وَعَصيّ مائر مُنهَمر
يَتَدلى زمراً بَعد زمر
كَم عَظيم مَشَت الدُنيا بِهِ
في جَلال وَمَشى فيهِ القَدَر
زَهَت الغَبراء مِن وَطأَتِهِ
وَنَهى ما شاءَ فيها وَأَمَر
فَإِذا ما اِنقَضَ عَن آخره
قَضي الأَمر عَلَيهِ فَاِندَثَر
اِنظُر الأَيّام في دَورَتِها
نَظر الثاقب رَأياً وَفكر
وَاِعرض الأَمس وَأَمسا قَبلَهُ
وَتَقَلب بَينَ أَحضان العَصر
تَجد الأَيام في كَثرَتِها
اخوات بَعضها شبه الأَخر
لَيسَ إِلا صُورة واحِدَة
كَررت حَتّى تَراءَت كَالصُور
هِيَ كَف الدَهر وَالدَهر بِها
يوسع الغادة أَخذاً بِالطرر
تَوسع الأَفكار قَتلاً كُلَّما
جالَ بَعض الشَيء مِنها وَخَطَر
قُم عَليم انظُر نَفاثات الأَسى
كَيفَ تَشتَق وُروداً وَصَدر
أَخلَصوا السَعي لَهُ وَاِستَنزَفوا
كُل ما في ذرعهم مِن مُصطَبر
إِن أَحرى الناس بِالخُلد الألى
وَهَبوا العلم شَباباً وَكبر
كُلَّما مَدَ يَداً رَعاشة
نَحوَ ذاكَ العَرض شاكَتها الإِبَر
عَبَثاً حُلول أَن يَخفضه
مُقذع القَول وَوضاع السَير
رَفَعته الناس في هاماتهم
وَاِعتَلى عَرش حَياء وَخَفر
أَنتَ باق خالد مدكر
حَيث لا تَبقى مَع المَوت الذكر
أَنتَ سباق وَلَكن لِلعُلى
أَنتَ جَبار وَلَكن في الفكر
لَكَ آثار النَبيين الأَلى
مَلأوا العالم ذِكرى وَأَثَر
عَزمات دُونَها بَرق الدُجى
وَمَضاء دونَهُ لَمح البَصَر
كُنت يا بن النَفر البيض فَتى
جاءَ لِلكون بِهِ أَي نَفَر
جَره المَوت عَلى شقته
فَتَثنى عَلى الأُخرى اِنكَسَر
أَينَ صَوت سامهُ المَوت البَلى
وَيَراع بَينَ كَفيك عَثر
أَيُّها الثاوي عَلى بلقعة
وَالمَواري بَينَ هاتيك الحُفَر
إِنَّما مَوت عَليم عظة
لَيسَ كُل المَوت لِلناس عبر
تَتَراءى كَشُعاع مُدمن
قُدرة اللَه عَلى سَطح الزبر
أَحكَمت رَصفاً وَمَعنى مِثلَما
أَحكم البناء مَصقول الجدر
كَتم كَالآي في مَقطعها
صَعبها سَهل وَمَبغاها عسر
وَصَحافي مَشينا خَلفَهُ
وَاِقتَفَينا في المَواضيع الأَثَر
يَنفث السحر وَمِن مَنطَقه
طالَما اِهتَزَت مُتون وَغَدر
شاعر الفُصحى وَما عودَها
هَذر القَول إِذا عَمَ الهَذر
أمة تَفقد فيهِ امة
وَبِلاد ثَكلت مِنهَ الأَبَر
لا يَقوم الدَمع بِالدَمع لَهُ
كَيفَما اِنسابَ وَمَهما يَنهَمر
كُل مَن قيلَ لَهُ ماتَ اِنزَوى
يَعصر القَلب بِكَف مِن حَجَر
خَفَقت أَفئدة وَاِضطَرَبَت
يا لِهَول اليَوم أَكباد البَشَر
لَفَهُ المَوت عَلى مدرجة
وَرَماهُ الدَهر في كَف الغَير
أَسرَعَت دُون عَليم فَمَضى
مُسرِعاً دُون سَميكات الستر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©