تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 سبتمبر 2005 05:47:47 م بواسطة حمد الحجري
0 495
مَدينة كَالزَهرة المونقه
مَدينة كَالزَهرة المونقه
تَنفح بِالطِيب عَلى قَطرِها
ضفافها السَحرية المورقه
يَخفق قَلب النيل في صَدرِها
تَحسبها أُغنية مطرقه
نَغمها الحسن عَلى نَهرِها
مُبهمة أَلحانَها مُطلَقه
رَجعها الصَيدح مِن طَيرِها
وَسَمسها الخَمرية المُشرِقه
تَفرغ كَأس الضوء في بَدرِها
أَحنى عَلَيها الغُصن الفاره
وَظللها العَنقود مِن حادر
وَهامَ فيها القَمر الرافه
يَعزف مِن حين إِلى آخر
قَصيدة أَلهمها الإِلَه
يَراعة الفَنان وَالشاعر
مَدينة السحر مراح العَجب
وَمغتدى أَعينه الساحِرَه
تَنام فيها حجرات الذَهَب
عَلى رِياض نَضرة زاهِرَه
أَضاءَها الفَجر فَلَما غَرُبَ
أَضاءَها بِالأَنفُس الناضِرَه
وَحَفها الحُسن بِما قَد وَهَب
وَزانَها الحُب بِما صَوَرَه
يا لِلغَرير الحُلو مَن ذا أُحب
وَيا لِذاكَ الظَبي مِن ساوره
أَحنى عَلَيها الغُصن الفاره
وَظللها العَنقود مِن حادر
وَهامَ فيها القَمر الرافه
يَعزف مِن حين إِلى آخر
قَصيدة أَلهمها الإِلَه
يَراعة الفَنان وَالشاعر
ماجَ بِها الشام وَلُبنانه
وَالمُدن الرائِحَة الغادِيَه
طَوقَها بِالحُب غِلمانه
وَغِيده اللاعِبَة اللاهِيَه
أَضفى عَلَيها الحُب فنانه
وَزانَها بِالأَعيُن الزاهِيَه
وَفاضَ بِاللَوعة فِتيانه
عَلى الضِفاف الحُرة الغالِيَه
فَيا لذياك وَما شَأنه
يُعانق الجَنة في غانِيَه
مَدينة وَقعها العازف
عَلى رَخيم الجَرس مِن مزهره
ذوب فيها الوامض الخاطف
سَبائك الفُضة مِن عُنصره
وَجادَها المرهم وَالواكف
بِالكَوثر الفَياض مِن أَنهره
وَهامَ فيها القَمَر الرافَه
يَعزف مِن حين إِلى آخر
قَصيدة أَلهمها الإِلَه
يَراعة الفَنان وَالشاعر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©