تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 سبتمبر 2005 05:48:39 م بواسطة حمد الحجري
0 723
هِيَ أَنتَ مِن أَهوى وَقاتِلَتي الَّتي
هِيَ أَنتَ مِن أَهوى وَقاتِلَتي الَّتي
خُنت الوَفاء وَعَز مِنكَ مَزار
بِالأَمس وَقَعت الحَمائم بَينَنا
نَغم الهَوى وَشَدَت لَنا الأَطيار
وَسَرَت مِياه الحُب فيما بَيننا
وَاليَوم هَجرك وَالضَنى سِيار
جَنات عَدن أَنت ساعة نَلتَقي
وَلَظى السَعير نَواك حينَ بِدار
وَلَقد يَقربك الخَيال فَأَنثَني
لِأَضمه وَإِذا بِهِ خطار
وَإِذا بِهِ هُوَ أَنتَ ساعة قَربت
تَحتَ الخَمائل بَيننا الأَقدار
وَتَعيدك الذكرى وَما مِن وامق
إِلا وَيورثه الضَنى التذكار
إِن كانَ سحرك في جُفونك قابِعاً
فَسِواك جادَ عَذابه المدرار
وَسِواكَ مات بِهِ وَغَيرك مصطل
بِأواره وَلِمَن عَداكَ أَوار
هَذا فُؤادي فَاِنظُري تاموره
تَبدو لِعَينك دونَهُ الآثار
سُبحانك اللَهُم كَم مِن مُقلة
لِلسحر فيها مَنزل وَقرار
سُبحانك اللَهُم كَم وَجنة
يَسري شُعاعك فَوقَها فَتُنار
تَزهو عَلى وَرد الرُبى وَكَأَنَّما
نَبَتَت بِغَرسك فَوقَها الأَزهار
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©