تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 سبتمبر 2005 01:56:19 م بواسطة المشرف العام
0 557
في اللَيل عَمق وَفي الدُجى نَفق
في اللَيل عَمق وَفي الدُجى نَفق
لَو صَبَ فيهِ الزَمان لابتلعه
لَو مَزَق الرَعد مَسمَعي أَحَد
في عُمق ذاكَ الدُجى لَمّا سَمعه
لَو أَفرَغ الفَجر ذُو الجَوانب في
أَدنى إِناء مِن عِندَه وَسغه
تَظَل في صَدرِهِ كَواكبه
غَرقى وأم النُجوم مَضطجَعَه
تَضل فيهِ الحَياة عالمها
كَما يَضَل الغَريب مَرتبعه
وَيَنزَوي العالم العَريض إِلى
رُكن مَنيع لا يَستَبين مَعَه
يَمسَح ما لِلوجود مَن أَثَر
مَكانه في الزَمان أَو ضَيعه
وَيَطمس القَبح وَالجَمال فَما
في الكَون مَعنى إِلّا وَقَد نَزَعَه
في حَيث أَضفى المَسوح تَحسبه
أَرث حَبل الحَياة فَاِقتَطَعه
مَرَت عَلَيهِ الحَياة تَعبره
في زَورَق أَعرف الَّذي صَنَعَه
حَتّى إِذا ما اِستَقَل آذيه
طَغى عَلَيهِ العَباب فَاِبتَلَعَه
وَكانَ دَهر وَنَكبت حقب
وَالجَهل يَغرى عَلى ثَرى سَبعه
يَرد سَهم الضِياء دارعه
وَيَحتَمي بِالكُهوف أَن تزعه
حَتّى أَفاضَ الضِياء وَاِنفَجَرَت
عَين مِن النُور شَرَدَت بدعه
فَاليَوم لا مَركَب الضُحى عسر
وَلا مَراقي السَماء مُمتنعه
ضوء مِن العلم في مدارجه
نَسعى وللعلم في الوُجود سِعَه
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©