تاريخ الاضافة
الجمعة، 30 مارس 2007 03:57:32 ص بواسطة محمد أسامة
0 682
وجئت أصلي
وجئت أصلي
ورغم الأعاصير ترمي خطاها بسفحي وجرحي
وساحات هولي
أتيت أصلي
ورغم احتراق الدروب
ونهش الخطوب لحبات قلبي ورملي
أتيت أصلي
ورغم الرزايا ... وتجوالها في خميلي وأيكي
وعشبي وسهلي
دهست السدود
ودست القيود
وجزت المدود ... وجئت أصلي ...
وجئت أصلي
وفجرت ذاتي لهيبا جديدا
يمزق أغلال رقي وذلي
وماكنت عبداً
ولاذقت قيدا ولكن صوتا خفيا من الله يملي !!
إذا حدث عنه، تردى صباحي بليلي !!
ورغم الظلام الذي ذقته من شرودي وميلي
نفضت الدجي عن وجودي ومزقت ويلي
وكبرت لله .. قلبي يكبر
قبل اختلاجات قولي
أتينا جميعا نصلي ..
وما كاد يفتح للنور باب
وجدنا المصلي
ميادين لهو تخاصر فيها الخنا والفسوق
وجدنا الحمام الذي كان يصغي
لصوت الحواميم
ذبيح الأمان
جريح المكان
يولول في صمته لا يفيق !!
... وجدنا التراب الذي صلى فيه "محمد"
حريقاً .. به لعنة الله ترغي وتزبد !!
... وجدنا المنابر
تحكي مجازر للطهر مخنوقة في العروق
... وجدنا علي صخرة الحق
.. ليلا .. ينادي الشروق
ونارا .. تشد يد النور
من قاع لسيل عميق
وصوتا من الله ...
يزأر في كل ركن عتيق
سنمضي لمحرابهاº القدس جمعا نصلي
ولو غالنا الموت ... لم يبق أنفاس شيخ وطفل
بيوم ... سيزحف بالقادسية
وبالغضب الحر في كل نفس أبية
وبالثأر .. وهو الصلاة الزكية
فهيا إلى الثأر ... من كل سفح وسهل
وهيا ... وهيا
إلى المسجد القدس ... جمعا نصلي !!
وجئت له فوق ناري ... ومن ناري
أصلي !!
وجئت إلى أولة القبلتين
وبنت السماء التي ضمت النور بالساعدين
وبيت الضياء الذي رشه الله بالراحتين
ضياء، وعطراً
وقدسا وطهراً
ووحياً يسبح في أيتين
... وجئت
وجاء بجنبي صوت الآذان
مع الصمت يصرخ : أين الآذان؟
وجاءت بكفي تكبيرتان
هما رحمة الله في كل آن ...
وجاءت معي ركعتان، وجاءت معي سجدتان
وإيماءتان إلي الله مشدودتان
بجفنين للنور فوق المعارج تستطلعان
... وجاءت معي ليلة
عانقت بها سدة العرش تسبيحتان
بها الله سلم...
ونور ينادي
ونور يلبي
ونور يعانقه المشرقان !
ومن قاب قوسين
راحت تضيء جبين السما هالتان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود حسن أسماعيلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث682