تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 سبتمبر 2005 01:59:17 م بواسطة المشرف العام
1 760
كَم وَرَدنا مِن سحر عَينيك مشرع
كَم وَرَدنا مِن سحر عَينيك مشرع
وَأَصبنأ مَرعى لَدَيكَ وَمَرتَع
مَشرع لَن يَغيض كَالأَبَد الزَا
خر يَجري إِلى مَدى مِنهُ أَوسَع
دافِقاً في الزَمان يَغمُر ما في ال
قَدَم الطَلق مِن فَضاء وَبَلقَع
وَنَعمنا بِزاخر مِنكَ ثَرا
ر مَفيض عَلى القُلوب لِتَكرَع
الجَمال الَّذي اِستَقادَ بِهِ اللَهُ
وُجوداً صَعب المَقادة أَروع
أَيهَذا الحَبيب كَم عِندَنا مِن
كَ نَعيم مِما تَجود وَتَمنع
إِن لي مِن وَراء عَينيك هاتين
مَصلى وَفيهُما لي مخدع
فيهما لَوعة القُلوب وَنَعما
ها وَكَم فيهما حَديث موقع
كَم بِجَنبي مِن مَفاتن ما تَخ
فض عَيناك مِن جَلال وَتَرفَع
نَفسُ هائم يَصعده الحُب
نَدياً كَأَنَّما هُوَ مدمع
مَرّ بِي عابِراً فَأَورَدته نَفس
اً أَصابَت مِن سحر عَينيك مشرع
فيهِ مِن لَوعَتي أَحاديث يَغلي
في حَواشيها فُؤاد مُفزع
كُل رَكب مِنها رَسول مِن القَل
ب المَعنّى إِلى المَلاك الممنع
أَيهذا الحَبيب ما بي إِلّا
إِن دُنياك مِن نَعيمي مربع
أَنا أَشقى بِالحُب مِن حَيث ما يَن
عم قَلب وَكَم أَلَذ وَأَمتَع
وَالهَوى نَعمة الزَمان وَنَعمى ال
خُلد أَسمى مِن الحَياة وَأَرفَع
فَرد المُشَرع الَّذي لَيسَ يَفنى
إِن في ظِلِهِ مِن الخُلد مُشرع
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©