تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 سبتمبر 2005 02:06:14 م بواسطة المشرف العام
0 502
اليَوم تَزحَم جَنبي
اليَوم تَزحَم جَنبي
مَوجَة مِن جَلاله
تَجيش حَيرى وَتَغلي
بِضيّق في مَجاله
وَاليَوم تَعمر نَفسي
رَجية مِن جَماله
صَوّرتها مِن وُجودي
وَصُغتَها مِن خَياله
فيها دَمي تَتَراءى
عَلَيهِ رِقَةَ حالِهِ
يَكاد يَطفر مِني
بِها إِلى أَوصالِهِ
فيها أَماني حَرّى
تَرَكزت في ظَلاله
وَاِستَعصمت مِن فُؤادي
بِهَديِهِ وَضَلالِهِ
يا مَن تَهدهد قَلبي
أَغرودة مِن نَواله
كَم ذا تَهوّم عَينا
ك لِلكَرى وَاِهتِباله
هَوّمت أَنتَ فَهب لِي
تَهويمة مِن عُيونك
تَدُب مِنها لِقَلبي
إِغماضة مِن جُفونك
أَرى رُؤاك وَأَلقى لِلذ
يذ مِن مَخزونك
مُستَعرِضاً ما تُناغي
بِهِ حَبيب ظُنونك
يا حسن يا مُستَقيد ال
فُؤاد مِن مُستَقره
أَفض عَلى الكَون روحاً
مِن الإله وَسره
وَاِسكب عَلى اللَيل فَجراً
مِن النَعيم وَسحره
وَاِفتَح مَغاليق روحي
وَاكشف غَواشي فَجرَه
وَلَيلة مِن جَمادى
في مثل رَوعة شهره
دَرجت وَالحُسن حَولي
إِلى خَبيئة ستره
وَرُحت أَحرق نَفسي
عَلى مَجامر عُطره
أَذَبت مِن خَمر روحي
عَلى يَديهِ وَثَغرِهِ
بَقية مِن رَبيع
شَقَيت وَحدي بِزَهره
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©