تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 سبتمبر 2005 02:10:31 م بواسطة المشرف العام
1 482
نَفس تَطاير كَالشُعاع
نَفس تَطاير كَالشُعا
ع وَتَستَحيل إِلى حَنين
وَتَذوب وَجداً في صَبا
بتها وَتَخفت كَالأَنين
وَتَرف في وَجه الحَيا
ة وَبَينَ طَيّات السِنين
فَكَأَنَّها الأَمَل اللذي
ذ مَشى عَلى القَلب الحَزين
سُبحانك اللَهُم نَف
س كُلَّها عَطف وَلين
وَتَر مِن الناس المقد
س مِن بَقايا المُرسَلين
مِن قُدس داجِية الشُعو
ر وَطَهر وَاضِحَة الجَبين
مِن كُلِ سحر في الوُجو
د وَساحر في العالَمين
مَن مَهبَط الرُوح العَز
يز وَعُنصر الجسم المَهين
صَيغت فَكانَت حُرة
أَبَداً عَلى مَر السِنين
هِيَ تِلكَ نَفس فَتى أَقا
مَ بِها عَلى حَرم الفُنون
نَفس مُوزعة المَشا
عر كُلَّها أَبَداً عُيون
في كُلِ رابِيَة تَنق
ب عَن سَنا الأَمَل الدَفين
في النيل تَقتَحم العَبا
ب وَتَستَشيط وَتَستَلين
وَهُناكَ في ثَبج المِيا
ه وَبَينَ مَسرحها الأَمين
وَوَقفت تتمتم للال
ه بِما تقدس أَو تَدين
تَستَلهم الأَدَب القَوي
م وَتَسمَع الوَحي الرَزين
اللَه أَيتها الوَديع
ة قَد تَشط بِكَ الظُنون
الفَجر مُلتَهب الجَوا
نب وَالدُجى شَرس حرون
يَتَزاحَمان إِلَيك في وَ
لَع وَتَستَبق القُرون
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©