تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 سبتمبر 2005 02:11:23 م بواسطة المشرف العام
0 497
لَم لا يَغذينا الهَوى بِلبانه
لَم لا يَغذينا الهَوى بِلبانه
أَنا في الشَباب وَأَنتَ في رَيعانه
قُم فَاسقِني خَمر الهَوى وَسلافه
وَاِشرَب بِكَأسي مِن رَحيق دَنانه
يا بن البَلابل رَددت أَلحانَها
وَأَخا الهزاز يَجد في تِحنانه
غَرد تَجد إِذناً صُغت وَمَشاعِراً
أَذنت وَقَلباً معادَ مِن خَفَقانِهِ
وَتَغنَ يا بن الصادِحات مِن الجَوى
وَالنازِلات عَلى مَعاطف بانه
هَذا الهَوى وَأَولاء نمنَ بِرَوضِهِ
أَفلا نُغَرد في ذُرى أَفنانه
خُذ مِن شِفاهك كُل ما أَنا آخذ
تَجد السَلاف يَهز الوَرد مِن فينانه
دار الخَيال ورف حَولك ساعة
وَدَنا وَابعد وَهر في دَوَرانه
فَرآك تَفضله مَدى وَتَدفقاً
وَرآكَ ملء الكَون في وَجدانه
سَكن هَواي بِقبلة فَيّاضة
بارق ما اِهتَزَّ الوَرى لِبَيانه
وَلتدر مَن أَنا مَن أَكون مِن الوَرى
أَنا مَن تَلقى القَول مِن سحبانه
إِن شاءَ البسك المَشاعر حلية
وَنَضى الدمقس عَليك مِن تِبيانه
قُم ضَع يَمينك في هَواه مُبارَكاً
وَاِمسَح بِها ما شئت مِن جُثمانه
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©