تاريخ الاضافة
السبت، 10 سبتمبر 2005 07:01:21 م بواسطة حمد الحجري
0 686
خِيامٌ مَا يُطاوِلها السحابُ
خِيامٌ مَا يُطاوِلها السحابُ
وشُهْبٌ فِي البَسيطة أَم قِباب
وأطنابٌ بأوتادٍ أُنِيطتْ
أم الجَوزا بأيديها شِهاب
وأعمدةٌ تجلِّلها سماءٌ
من الياقوتِ يكسوها ضَباب
وتلك مصانعٌ نشأت بأَيْدٍ
أم الأفلاك لَيْسَ لها حِجاب
أسود أم جنود فِي ذُراها
ومُرْد تَحْتها جُرْد عِراب
وصِيد أَم حديد فِي حِماها
وبيضٌ أم مُثقَّفة حِراب
مُلوك أم مَلاك فِي خِباها
بُحور أم بُدور لا يُصابوا
قُصور أم طيور حائِمات
لَهَا من كل داميةٍ شَراب
فيا خيمات إنسٍ تَحتَميها
ليوثٌ سادةٌ لا يُستَعابوا
كَساكِ الأُفْقُ ثوباً عَبْقَرياً
فكان عَلَيْكَ من شفق نِقاب
ووَشَّم خدَّك الورديَّ خالٌ
فكان عَلَيْكَ من حَلَكٍ خِضاب
تُطنِّب حولَك الحاجاتُ لما
رأَتْ كفّيْك مُدَّ لَهَا طِناب
ورحبتِ الوفودُ بَعَقْوَتَيها
متى راقتْ بأرجاها الرِّحاب
تطوف بِهَا الجَوارحُ والمَهارِي
وفرسانٌ بأيديهم حِراب
كلابٌ مثلُ وردِ الرَّوْضِ لوناً
يُصاد بِهَا وحوشٌ أَو ذِئابُ
فوَرْدان و بَرْدان يقولا
لخشْفِ الظَّبْي خذه يا عُقاب
و تَأْذِيةٌ تردُّ لهن قولاً
ألاَ خِلاّيَ مَا هَذَا العُقاب
أَعِيجوا الظبيَ نحوي أَفترِسْه
أَهَلْ غيري يردّ لَهُ الجواب
فقال الظبيُ مَهْلاً يا ضوارٍ
فَهَيْهات المَحيصُ ولا الذَّهاب
أَلا اصْغُوا أُناجِيكم بقولٍ
فليس اليومَ عنكم مَآب
فما رَدُّوا وَمَا سمعوا جواباً
وقال الظُّفْر رِفْقاً يا نِياب
وقالت مُدْية الصَّياد سَهْمِي
من الأَوداجِ قَدْكُم يا كلاب
وظل الظبي يَخبِط فِي دِماه
بأيدي القوم وانقطع الجواب
ومَلْكُ الأرض بِنظرها عِجاباً
تطوف بِهِ أُسود لا يهابوا
يقول لهم عِجُوا الأفراسَ نحوِي
وأَبْدوا أمركم طُرّاً تُحابُوا
فَهَذِي الأرضُ قَدْ طُوِيت لدينا
فحَسْبُكم المَهامهُ والهِضاب
فما أنتم تَهابون المنايا
ولا خَيْلي تُعاجُ لَهَا رِقاب
وَقَدْ مُلِئت رياضُ الأُنْسِ زَهْراً
وكاساتُ السرورِ انتهاب
تعَالَوا ننتهبْ مرحاً وصَيْداً
فقَبلِي تُبَّعٌ مرِحوا وطابوا
فرَدَاً ساردَ الأَفراحِ رَدّاً
فنادِي الأُنس شُقَّ لَهُ وِطاب
بأَملاكٍ غَطارِفةٍ كِرامٍ
سحائبُ نَيْلِهم شَهْد وصاب
سلاطينٌ مَيامينٌ غُيوثٌ
عَلَى أَديانهم نَزَلَ الكتاب
مَقاوِلة أَكاسِرَة شُموس
فهم عَلَم إِذَا خَفِيَ الصَّواب
مَباذِيلٌ أَساطينٌ طُهوف
إِذَا الأَنْواء عَزَّ بِهَا انْسِكاب
لهم شَرَف تَخِرُّ لَهُ الرَّواسِي
وفضلٌ لا يُعَدُّ لَهُ حساب
بنو سلطانَ أشبالُ المَعالي
دُعوا للمجد طُرّاً فاستجابوا
وَقَدْ شَرُفوا بعينِ الدهرِ جَمْعاً
وإنسانِ الزمانِ فلا ارتياب
بفاءٍ ثُمَّ ياءٍ ثُمَّ صادٍ
ولامٍ بعدَها شيء عُجاب
قَطوبٌ للمَكارِهِ يومَ يُدْعَى
بَشوشُ الوجهِ لَيْسَ لَهُ صِخاب
لَهُ خُلقٌ يَحار لديه فكرِي
وعَفْو فِيهِ للجاني عِقاب
فحَسْبي من أبي تيمورُ فضلٌ
غزيرٌ مَا لَهُ قطُّ اقْتِضاب
بِهِ أَنسى الزمانَ وساكنيه
وأوطاني وإنْ طال اغترابُ
تقول ليَ الوَساوِسُ وهي غر
لقد مضتِ الفُتوة والشباب
وَقَدْ وَلَّى الصِّبا فِي غيرِ شيءٍ
وآنَ بك التّراجعُ والإياب
فقلت لَهَا دَعيني منكِ يا ذِي
فما لِي غيرُ باب الفضلِ باب
ذَريني أَنْتَجِعْ برقَ المعالي
فذا مولاي فيْصَلنا المُهاب
فها أنا فِي ذَرَى نُعماه أسعى
بفَضلِ لا تُشَق لَهُ ثياب
وأَرفُلُ فِي نعيم العيشِ منه
بحودٍ لا يُطاق لَهُ ثَواب
فعِشْ وانْعَم أبا تيمورَ وابسُط
أَيادِي الجودِ مَا اسودَّ الغُراب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الصوفيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث686
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©