تاريخ الاضافة
الأحد، 11 سبتمبر 2005 07:30:03 م بواسطة حمد الحجري
0 683
خُلقتُ جَلوداً للأمور الفَوادِحِ
خُلقتُ جَلوداً للأمور الفَوادِحِ
وَمَا كنت خِلْواً من حسودٍ وقادِحِ
فلستُ أبالي من ليالٍ كَوالِح
ولو قَص مني الدهرُ ريشُ جوانحي
فلا أَتشكَّى للعدو فيَشْمتا
أُصابر دهرِي كلما زلَّ أَوْ عَفا
وَلَمْ أشكُ أحداثَ الزمانِ وإِن جَفا
فسِيّان عندي كدَّر الدهرُ أَوْ جفا
فلا أتشكَّى للصديق مُكاشِفا
فيبقى حزيناً لا يطيق التكلما
لئن جمع الدهرُ الجفا وشُجونَهُ
وشَتَّت أَسباب الوفا وفُنونَهُ
وقَطَّع أَوْصالَ الصفا وشئونه
فأصبرُ صبراً يَعْجز الصبرُ دونه
إِلَى أن يصيحَ الصبرُ مني تَألُّما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الصوفيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث683
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©