تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 أبريل 2007 07:16:55 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 707
أطربتَ أمْ رفعتْ لعينك غدوة ً
أطربتَ أمْ رفعتْ لعينك غدوة
ً بينَ المُكَيْمِنِ والزَّجِيْجِ حُمُولُ
رَجْلاً تراوحها الحُدَاة ُ فَحَبْسُهَا
وضحَ النهارِ إلى العشيِّ قليلُ
كمطردٍ طحلٍ يقلبُ عانة
ً فيها لَوَاقِحُ كَالْقِسِيِّ وحُوْلُ
نَفَثَتْ رياضَ أُعَامِقٍ حتى إذا
لم يبقَ من شملِ النهاءِ ثميلُ
بسطتْ هواديها بها فتكمشتْ
وَلَهُ على أَكْسَائِهِنَّ صَلِيْلُ
حتى وَرَدْنَ مِنَ الأَزَارِقِ مَنْهَلاً
وله على آثارِهِنَّ سَحِيْلُ
فاستفنهُ ورؤوسهنَّ مطارة
ٌ تدنو فتغشى الماء ثمَّ تحولُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عدي بن الرقاعغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي707