تاريخ الاضافة
الإثنين، 12 سبتمبر 2005 06:18:07 م بواسطة حمد الحجري
0 875
منه غَنيتُ وكيف لَمْ يُغْنِ البَشَرْ
منه غَنيتُ وكيف لَمْ يُغْنِ البَشَرْ
ملكٌ حَوَى كلَّ المَفاخرِ والخَطَرْ
عَبَّت لنا من راحَتَيْه أَبْحُرٌ
كادت رِحابُ الأرضِ منها تَنْفطِر
قُل للسحابِ الجَوْنِ مَا هَذَا الحَيا
هَلاّ رأَتْ عيناك ذا صَوْب المطر
إن شئتِ يَا سُحْبَ السما فاسْتَمْطِري
من بحرِه الزَّخّارِ دُرّاً مُنتثِر
رِزقُ الوَرى من راحتيه نافذٌ
والموتُ يَسْطو للنفوسِ إذَا سَر
إن كنتَ يَا ذا جاهلاً مل قلتُه
قِفْ وَهْلَةً عندي تَجِدْ كُنْهَ الخَبر
ذا فيصلٌ كم فُصِّلت من حردِه
أعناقُ مالٍ مَا لَهَا عنه مَفَرّْ
أَحْيَى النَّدى منذ انْتَشا لا غَرْوَ إِنْ
أَفْنَى العِدى رَبُّ المَلا مولىً أَغَرّ
شمسُ الهُدى مُرْوِي الصَّدَى نابُ الرَّدى
بدرُ الدُّجَى مِنْ نورِه قَدْ اكْفَهَرّْ
قُطْب العُلى مِقباسُ نارٍ للوَغَى
مُنْشِي رُقاتِ الفقرِ من سُحْبِ البِدَر
إن قلت يَا صَرْفُ القَضا من عَزْمه
لا ضيرَ ذا نفسُ القضاءِ والقَدَر
قَدْ حارَتِ الأَفطارُ مهما شاهدتْ
آياتِه الكبرى عُجاباً تُسْتطر
تكبو لَهُ الفرسانُ لا بالثَّرى
فِي حَلْبَةِ المَيْدانِ يَعْرُوها الغِيَر
تَهوَى ملوكُ الأرضِ نحوِي بعضَ مَا
أبدتْ بِهِ أعداهُ من حسن السِّيَر
ما أَحْنَفٌ فِي الحِلْم بل مَا حاتمٌ
فِي الجودِ بل مَا حَيْدَر يوم الذُّعُر
إن قام للأَقْيالِ شادٍ بالثّنا
أَضحتْ لَهُ الآياتُ تُتلى كالسُّوَر
من أَيْنَ نورُ الطُّورِ قلْ لي مُخبِراً
هل آيةٌ قَدْ شُقَّ منها ذا القَمَر
لا تَعْجبوا إن أَبْهَرتكم طَلْعَةٌ
فالحسنُ ذا لَمْ يَحْوِه وجهُ البشر
هَذَا مَليكُ الحُسْنِ هَذَا يوسفٌ
لو حُورُ عَدْنٍ راودتْه مَا غَدَرْ
لو أبصرتْه نِسوةُ المكرِ الَّتِي
قَدْ أُفْتِنتْ لَمْ يَكْفِها قَلْعُ البصر
خَرَّتْ لَهُ الأقمارُ طَوْعاً سُجَّداً
لما رأتْ وجهاً لَهَا منه سَفَر
لو قابلتْ شمسُ الضحى وجهاً لَهُ
رُدَّ السَّنا منها كَليلاً مُكْفَهِر
ما أَجْهَلَ المُدَّاحَ فِي وصفِ الَّذِي
لولاه مَا كَانَ المديح المُسْتَطِر
باللهِ أَوْعوا سَمْعَكم مَا شُنِّفت
أُذنايَ من مدحِ المليك المُبْتهِرْ
ما قولُكم مَا شعركم فِي مدح من
ظلّت لَهُ شُهْبُ السما حَذْوَ الأَثر
هذِي عصا موسى الكَليم استلْقَفتْ
مَا زَخرفتْه كفُّ غاوٍ قَدْ سَحَرْ
بل هَذِهِ شهبُ السما قَدْ أُعدِدتْ
فِيهَا رُجوم تقذف الشِّعرَ الهَذَر
قل مَا تَشا فِي مدحه يَا ذا تجِدْ
مثل الَّذِي أهدى إِلَى البحر الدُّرر
إن قالت العُذّال قَدْ أَطنبتَ فِي
مدحِ المُفَدَّى فيصلِ فاخفِض وذَر
قلتُ اقصُصوا رؤياكمُ فِي وصفهِ
تكفيكم الذكرى فهل من مُدَّكِر
أم فيكمٌ وَقْرٌ عَلَى آذانكم
أم أنتمُ عميٌ فما من مُعتبِر
هَذَا مليكُ الأرضِ سلطانُ المَلا
ذا فيصلُ الأحكامِ كلا لا وَزر
لو رامتِ الأفلاكُ يوماً ضَرَّه
أَضحتْ ببطن الأرض يكسوها العَفَر
كم من خُطوبٍ حَيَّرت ألبابَنا
طارت شَعاعاً مذ رماها بالشّرر
ملكٌ يُجبر الخَلْقَ من هولِ الرَّدى
حَتَّى الدَّرارِي لو أرادتْ والقمر
هَلاّ أتاك اللهُ تصريفَ القضا
أم جئتَ بالأنباءِ فِيهَا مُزْدَجَر
فالدهرُ لا يَعْروه نقصٌ لا ولا
يَغْشاه مَا أُبقِيتَ ضَيمٌ أَوْ ضَرر
باللهِ يَا فرسانَ عصري هل لَهُ
مثلٌ بهذا الدهرِ أَوْ مَا قَدْ غَبَر
فاسحبْ ذيولَ التِّيه يَا دهري فقد
أَصبحتَ فِي كفّي مليكٍ مقتدِرْ
مولاي لا تخشى أَراجِيفاً أتتْ
فالدهرُ فِي كفيك يسطو بالعِبَر
فاضربْ بسيفِ الدهر هاماتِ العِدى
قَدْ مَدَّك المولى بعزٍّ فانتصرْ
بُشْراك هَذَا الدهرُ أَوْفَى بالمُنَى
والسعدُ لاحتْ شمسُه تَعْشُو النظر
هذِي الأماني أشرقتْ أنوارُها
جاءتْ إِلَى عَلياك يُزْجِيها الظّفَر
إن رامتِ الأيامُ ولّى أَصبحتْ
بالعز تسمو بِي أياديه الغُرَر
وَيْلاه من حَوْرِ الليالِي قَدْ عَدَتْ
فاصدعْ بعدلٍ منك يمحو ذا الكَدر
أنت الرَّجا مَا من شفيعٍ يُرْتَجى
مَن ذا شفيعٌ للكريمِ إِذَا غفر
لا زلتَ بالتأييد مَكْلُوّاً عَلَى
رغمِ الأعادي مَا شَدا طيرُ السَّحَر
فانعمْ بعزٍّ دائمٍ طولَ المَدى
مَا عاشَتِ الحُسّادُ تَصْليها سَقَر
دُم بالهنا فِي العِزَّةِ القَعْساءِ مَا
قَدْ غَرَّدتْ وَرْفاً عَلَى غُصن الشَّجر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الصوفيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث875
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©