تاريخ الاضافة
الإثنين، 12 سبتمبر 2005 06:27:52 م بواسطة حمد الحجري
0 614
تَبدَّى ووجهُ الدهرِ بالخطب عابسُ
تَبدَّى ووجهُ الدهرِ بالخطب عابسُ
وطرفُ العُلَى عن نهضةِ المجد ناعسُ
ودُهمُ ليالٍ شاحبات كَأَنَّها
غَرابيبُ من سودِ الرَّزايا دَوامس
ودهرٌ مَطاهُ للأَراذِل مركبٌ
وصعبٌ جَموحٌ بالأَماجدِ شامِس
تُدافع منهوماً عَلَى كل ماجدٍ
وشأنُ الليالي للكرام أَحامِس
حَنانَيْك من دهرٍ تَقاعَس جَدُّه
رُوَيْدَك مفتاحُ الخمولِ التقاعُس
إِذَا أنت لَمْ تُسعد عَلَى المجد ساعةً
فإياك فِي يومِ المَعَالي تُعاكِس
فإن نَشَزَتْ يوماً سترجع عاجلاً
فإن عَلَى الأَكْفا تَقَرُّ العرائس
فغرسُ المعالي لا يطيب بسَبْخةٍ
وبالشَّرف الأعلى تَطيب المَغارس
لَعَمرُك إن المجدَ بالجِد يُقْتَنى
وَلَيْسَ يَنالُ المجدَ من لا يُمارِس
وَمَا كلُّ نَهّاسِ المَطاعم ضَيْغَماً
فتأكل مرذولَ الوُخومِ الخَنافس
فباتتْ كقرنِ الشمسِ عنها تَكشَّفَتْ
سحائبُ جونٌ ساجَلتْها الحَنادس
مُحَفَّرةً جاءته تُزْجى شئونَها
وهل يقتني العلياءَ إِلاَّ الأَكابس
تَبَخْترُ فِي ثوبِ الدلالِ منيعةً
وعينُ رقيبِ المجدِ فِيهَا تُخالس
حَرُونٌ فلولا الشدُّ راضَ نِفارها
لما بَرِحت للراكبين تُعاكسُ
عَلَى منهجٍ تمشي دلالاً وإِن وَنتْ
فإدلالها عن سرعةِ المشيِ حابس
لَهَا وَهَجٌ بالخافِقين شعاعُه
تَشعْشَعَ من نور الخلافة قابِس
تمادتْ لكي تدري البريةٌ أنها
نفيسةُ عِرضٍ لن تَنَلْها الخَسائس
عزيزةُ نفسٍ بالتمنُّعِ تَزْدَهي
وبالعِزة القَعْسا تَشَمُّ المَعاطس
فآبت تَهادَى بالجلال وتحتمي
بأروعَ مَنْ للملكِ والدينِ حارس
بمُنتجَع العليا وإن جدَّ شَأْوُها
كما انتجع الهِيمُ النميرَ القَناعِس
قريعُ ملوكِ الأرضِ قَدْ مَهَدَتْ لَهُ
بهمته فَوْقَ النجوم الطَّنافِس
حميتَ ذِمار الملكِ عن كل رائدٍ
ومن بُرد العَليا وكفُّك لامس
تَبسَّم ثغرُ الدهرِ عنك وأصبحتْ
مراتبُ أهلِ المجد فيك تَنافَسُ
تَهادتْ بك الأيامُ زَهْواً مثلما
تهادتْ بكفيك الرماح المَداعِس
وأقبل فيك الدهرُ يمرحُ مُعجَباً
كما فرحتْ يوم الزَّبون الغَطارس
وأضحى نبات الملكِ بالعز مُورِقاً
وغصنُ العُلى يهتز بالمجد مائس
لبستَ قَشيبَ المجدِ دِرْعاً مُسَهَّماً
ومثلُك من تزدان فِيهِ الملابس
فدونَك فارْبَعْ بالخلافةِ مُنْعَماً
أبا ماجدٍ والدهرُ عبدٌ وحارِس
أتاك وَقَدْ ملَّ التجنِّي وإِنما
تَهيج لدى ضِيق النفوسِ الوَساوس
وأصبح فِي كفيك بالرِّقِّ مُعْلِناً
وخَدُّ العلى مُرْخَى الشَّكيمةِ بائس
فأنت أمينُ اللهِ فاصْدَعْ بأمرِه
فإنك للدين المُروَّعِ آنِس
تحملتَ أعباءَ الخلافةِ فاقتصِدْ
عَلَى منهجٍ تَقْفو ثَراه العَنابِسُ
فإنك مذ رُشِّحت للملكِ لَمْ تزَل
تُعمِّر من عَلياه مَا هو دارِس
ولا زال ثغرُ الملكِ يدعوك باسِماً
وتَغْبِط فيك العُرْبَ رومٌ وفارِس
وإِن كادك الدهرُ الخئونُ بأمرِه
يُرَدُّ ورأسُ الكيدِ دونَك ناكِس
إِلَيْكَ أمينَ اللهِ جَدَّت رَكائِبي
فما لسواك اليومَ تُحْدى العَرامِس
وقفتُ عن الشكوى إِلَيْكَ مخافةً
لبذلِكَ نَفْساً إِذ تَعِزُّ النَّفائس
فإني أرى كفيك تُجرى مَواهباً
لأنك من جَمْعِ الدنانير آيس
تحيرتُ فِي مَدْحِيك حصراً فإنما
تفوتُ الورى فضلاً وإن قاس قائس
فإن خفاءَ الفضلِ يَظْهر بالثَّنا
وَلَمْ يَخْفَ ضوءُ الصبحِ والصبحُ عاطِس
تُراصِد أَوْهامي نَخائلَ فكرتي
فترجع عجزاً بالمديح الهَواجِس
فليس يُقاس البحرُ حوداً بكفِّه
فبالبحرِ بهد الجهدِ تبدو التَّرامس
ولا بالكرامِ العُرْب من كَانَ قبله
ولا السحب إِذ تَهْمِي الغمام الرَّواجس
ويومَ بذلتُ المالَ فِيهِ فلامني
عَلَى البذل موهومُ المَخيلة ناحس
فقلت وهل يُخشَى عليّ مَضاضةٌ
وكفى ببحر الجودِ تيمور غامِس
وأَنَّى أخاف الفقرَ أَوْ أُحرَم الغنى
وإني بظلِّ المَلْكِ تيمورَ جالس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الصوفيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث614
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©