تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2007 09:56:10 ص بواسطة المشرف العام
0 794
حَيِّ المَنازِلَ قَد تُرِكنَ خَرابا
حَيِّ المَنازِلَ قَد تُرِكنَ خَرابا
بَينَ الجُرَيرِ وَبَينَ رُكنِ كُسابا
بِالثَنيِ مِن مَلِكانِ غَيَّرَ رَسمَها
مَرُّ السَحابِ المُعقِباتِ سَحابا
وَذُيولُ مُعصِفَةِ الرِياحِ فَرَسمُها
خَلَقٌ تُشَبِّهُهُ العُيونُ كِتابا
كَسَتِ الرِياحُ جَديدَها مِن تُربِها
دُقَقاً فَأَصبَحَتِ العِراصُ يَبابا
وَلَقَد أَراها مَرَّةً مَأهولَةً
حَسَناً نَباتُ مَحَلِّها مِعشابا
دارُ الَّتي قالَت غَداةَ لَقيتُها
عِندَ الجِمارِ فَما عَيِيتُ جَوابا
هَذا الَّذي باعَ الصَديقَ بِغَيرِهِ
وَيُريدُ أَن أَرضى بِذاكَ ثَوابا
قُلتُ اِسمَعي مِنّي المَقالَ فَمَن يُطِع
بِصَديقِهِ المُتَمَلِّقَ الكَذّابا
وَتَكُن لَدَيهِ حِبالُهُ أُنشوطَةً
في غَيرِ شَيءٍ يَقطَعِ الأَسبابا
إِذ كُنتِ حاوَلتِ العِتابَ لِتَعلَمي
ما عِندَنا فَلَقَد أَطَلتِ عِتابا
أَو كانَ ذَلِكَ لِلبِعادِ فَإِنَّما
يَكفيكِ ضَربُكِ دونَنا الجِلبابا
وَأَرى بِوَجهِكِ شَرقَ نورٍ بَيِّنٍ
وَبِوَجهِ غَيرِكِ طَخيَةً وَضَبابا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر بن أبي ربيعةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي794