تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 سبتمبر 2005 07:11:29 م بواسطة المشرف العام
0 616
للكونِ من بحرِ السرورِ تَدفُّقُ
للكونِ من بحرِ السرورِ تَدفُّقُ
منه تُعَلُّ الكائناتُ وتُغْبَقُ
سَفرتْ بِهِ الأيامُ فهْي بَواسمٌ
والدهرُ يَبْسم بالسرورِ ويَنْطِق
والأفقُ أشرق ضاحكاً متهلِّلاً
وعيونُ أشخاص الدَّراري تَرْمق
والأرضُ من فرحِ البشائر تنثني
ويدُ الليالي بالهناءِ تُصفِّقُ
تتدفق الأفراحُ فِي عَرصاتها
فكأنما عرصاتُ مَسْقَط زِئْبَقُ
نَشر الجمالُ عَلَى شوارع مسقط
حُللاً يُحاك بِهَا الجُلال ويُنْسَق
وتَطوَّقت أجيادُها حَلَق البَها
وعلتْ بنورِ الملكِ مَجْداً تَخْفق
وتَسربلتْ بالعز بعد تَطوُّقٍ
وكذاك من يكن العزيزَ يطوَّقُ
لبست نِطاقَ الفخرِ بعد بلوغها
والخَودُ بعد بلوغها تَتَمَنْطق
في كل حصنٍ من حِماها فَيْلَقٌ
من عسكرٍ يهوَى القتالَ ويعشقُ
مُتسربل بالمُحرِقاتِ مُدجَّج
بالبُندقات فنصرُه متحقِّقُ
قد ثُقِّفوا للحربِ تثقيفَ الظُّبا
وبفنِّ قانونِ الحروب تَدفَّقوا
أبناءُ جِلدةِ مسقطٍ فهمُ بِهَا
كالأُفعوانِ بسورِها قَدْ أَحْدَقوا
فغدتْ تَتيه من الدلالِ كَأَنَّها
رمحٌ بكفِّ أبي سعيد يَرْشُقُ
خُلقت لَهُ فأتتْ تُزَفُّ بفرشها
وبعرشها كرسي الخلافةِ مُحدِق
تختالُ تِيهاً بالجَلال وغصنُها
يُسقَى بماءِ المجد ثُمَّتْ يورِق
ملك تأَهَّلَ للخلافةِ وهْو فِي
سِرِّ المشيئة بالتكوُّن أَسْبَق
برزتْ حقيقتُه فصار بعرشها
نوراً بِهِ وجه الحَنادِسِ يُشرِقُ
بسمت بِهِ الأيامُ وهْي عَوابِس
فتكاد من ماء التبسُّم تُشرِقُ
ما حل عرش الملك إِلاَّ وانثنتْ
تعلو بِهِ رُتَبُ العلى وتُحلِّقُ
مُتهلِّل يَعْلوه سيفُ مَهابةٍ
فإذا بدَا بَداك وجهٌ أَطْلَق
وإِذا المكارمُ للملوك تَعدَّدت
عُدّت إِلَيْهِ مكارمٌ ولا تُلْحَق
أَنْدَى من المطرِ المُلثِّ سَخاؤُه
فعلى الخَلائق دائماً يتدفق
صعبُ المِراسِ أفكارُه
حُرِمت بِهِ قومٌ وقومٌ يُرزَقوا
سيف نَضتْه يدُ الزمانِ وإنه
لأعزُّ سيفٍ للزمانِ وأصْدق
لو أن مَا فِي الكون حَلَّ بكفه
أَفْناء فِي يومٍ عَلَى من يُنفِق
أضحتْ يداك أبا سعيد للورى
غيثَ العُفاةِ وغَوْثَ عانٍ يَطْرق
بدرٌ أضاء بك الزمانُ وأشرقتْ
حُلَل الليالي من شَذائِك تَعْبَقُ
فلْيَهْنأ الكرسيُّ والعرشُ الَّذِي
يَرْقَى عَلَيْهِ سَناؤُك المُتألِّقُ
حَمل الخلافةَ وهي هيكلُك الَّذِي
لولاك لَمْ تكن الخلافةُ تُخْلَق
ثِبْ للعُلى فَلأنت بدرُ كمالِها
واستعبِدِ الأرواحَ إنك مُعتِقُ
قد حَكَّمتْك مَشِيئةٌ لَمْ يَثْنِها
كيدُ الزمان ولا حسودٌ أحمق
فطلعتَ شمساً يستمدّ بنورِها
قمرٌ بِهِ ثوبُ الضلالِ يُمزِّقُ
فِي كل يومٍ منك بِظَهْر للورى
تأييدُ أمرٍ من ذكائِك يُفْرَق
أعلنتَ مولدَ خيرِ من وَطِئَ الثَّرَى
طلباً لرسم حقيقةٍ لا تُمْحَقُ
أظهرتَ فِيهِ للنبي مَشاعِراً
بظهورِها أنت الحَرِيُّ الأَخْلَق
شَكَّلت أنواعَ السرور بهيئةٍ
طَفقت لَهَا الأبصارُ دهراً تُحْدِق
وفتحتَ أبوابَ المكارِم للورى
نِعَماً بطولِ الدهرِ ليست تَخْلق
أطلقتَ أفواهَ المَدافع مُعلِناً
بالطَّلْقِ للمولودِ حيناً يُخْلق
كُتبتْ برسمِك خطةٌ تُتْلَى عَلَى
حِقَب الزمانِ جديدةً لا تَخْلق
في كل فعلٍ جاء نَسْقَ صنيعِها
فله بفضلك شاهدٌ وتَعَلٌّق
إن المكارمَ من صفاتِك كلَّها
خُلْقٌ وإِن لِمن سواك تَخَلُّق
فاقصِدْ بسيرِك أن تَقُدها جُفَّلاً
فالقصدُ إن يكُ بالديانَةِ أليَق
قِيدتْ إِلَيْكَ فسِرْ بِهَا محفولةً
ماءَ العدالةِ إِنّ عدلَك مُغرِق
حُمِّلتَها فارْفُقْ فتلك أمانةٌ
عَلِم الإله لَهَا بأنك أَرْفَق
واسلكْ بِهَا سُبلَ الهُداةِ فإنها
سبل إِلَى نَهْجِ المكارم تُلْحِق
وتَرشَّحتْ وصلاً إِلَيْكَ فهالَها
إِن كنت مُشتاقاً فها هي أَشْوَق
جاءتْ إِلَيْكَ إراثةً بُلِّغتَها
من سادةٍ مثلِ الكواكب تُنْسَقُ
زرعوا بقولَ المجدِ فِي فَلَكِ السًّما
وسَقَوهُ من بحرِ المَجَرّةِ فارتَقُوا
مُتسلسلينَ إِلَى العُلى يَرِثونها
إِن المعالي بالإراثة أعْرَقُ
إن غابَ بدرٌ فِي سماءِ سُعودِه
طلع الهلالُ بأُفْقِ سعدٍ يَبْرَق
فهمُ الأئمةُ والملوكُ بأُقْرَةٍ
فمُقيَّدُ بهمُ وفيهم مُطْلَق
أحسنتَ من دهرٍ وفَى لي وعدُه
إني بعهدِك يَا زمانُ لَمُوثَق
غَرض تَلَجْلج فكرتي ببُروزه
فبذا وعيني بالدموع تَرَقْرق
حزناً عَلَى بدرٍ تَغَّب شخصُه
ومَسَّرةً ببروز بدرٍ يُشرق
مَا غاب من يَكُ مثلُ تيمورٍ لَهُ
خَلَفاً وهذا للشدائد أَحْنَق
قَدْ طالما شدت عزائمُ همتي
تَخْدو وتذمل لي النِّياق وتَعْتِق
حَتَّى وصلتُ مَرابعَ الفضلِ الَّذِي
أعتز إِلَيْهِ فقلت يَا ركبُ ارْفُقوا
هَذَا الَّذِي وَخَدَ المَطيُّ لبابِه
وإليه حَجَّ المُعْتَفون وأَحْلَقوا
من كنت أرجو أن تُرَدَّ شَبِيبَتي
بزمانه والغصنُ مني يُورِقُ
فإليك يَا عَلَمَ الهدى قَدْ أَرْقلتْ
حُمْر النِّياق وكلُّ فحلٍ أورق
برزتْ إِلَيْكَ من الخِبا محصورةً
خجلاً يُكلِّلُها الحَياء ويَخْنق
فطفقتُ أَعِتيها فقالت إن ذا
جهدي وَمَا قَدْ أستطيع فأُنفقُ
كلُّ الوجوهِ إِذَا رأيت يَعوقني
قَدْ حال بيني والمدائح خَنْدق
لكنّ مدح أبي سعيد واجبٌ
فرضٌ عَلي بذمتي مُتعلِّق
أنت الكفيلُ فَدُمْ كذاك مؤمِّلاً
مَا زلتَ تفتق بالزمان وَتَرْتُق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الصوفيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث616
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©