تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 سبتمبر 2005 07:42:33 م بواسطة المشرف العام
0 664
بَرح الخَفاء وزالتِ الأوهامُ
بَرح الخَفاء وزالتِ الأوهامُ
وَعَلَى الهنا تَتبسَّم الأعوامُ
وعَوالمُ الأكوانِ تُعلن بالثَّنا
وَتَخُط من كلماتِها الأَقلامُ
والجنُّ تهتف بالتشكُّر والمَلا
فَرحاً وثغرُ المجتدِي بَسّام
والأرضُ تُضحك والسما تبكي نَدًى
والبحرُ من طربٍ عَراه هُيام
نشوانُ من خمر السرورِ كَأَنَّما
بسروره قدمَته إلمام
يرتاح حَتَّى أنه من موجِه
ضُربت عَلَيْهِ من السحاب خِيام
والقفرُ أصبح بالنبات مُطرَّزاً
فبَنَفسجٌ بمُروجِه وبَشّام
والريحُ تسحبُ بالمروجِ ذيولَها
وبكفها تَتفتح الأكمام
والذئبُ والأَنعامُ تَرْتَع بالفَلا
عُقدت لَهُ والشائمات ذِمام
والسحبُ تُمطر والرياضُ نَوافِح
فكأنما بالمسك فُضَّ خِتام
والشمسُ قَدْ ضحيت لَوافح حَرِّها
وكأنما بالزَّمهرير لِثام
سِيّانِ شأنُك يَا زمانُ وشأن من
سكن الجِنانَ تَساوت الأحكام
وإذا الليالي بالسرور تَواتَرَت
حِجَجاً فكلُّ شهورِهن تَمام
تِيهي ظفار فقدَ شَرُفْتِ كمثلما
تيمورُ قَدْ شَرُفتْ بِهِ الأيام
أصبحت فِي روض السعادة تَرتعِي
والناسُ من أمن المَليك نِيام
والعزُّ فِي مَثْواك أضحى راتعاً
وَعَلَى حصونك تُنشَر الأعلام
أمسيتِ فِي وجه الممالك غُرّةً
وذووك فِي فلك السعود قِيامُ
قَدْ طال مَا كَانَتْ رِكابُك غُفَّلاً
والآنَ فِي كل الأُنوفِ خِطامُ
فألقِ الزِّمامَ بكفِّ أَروعَ باسلٍ
فيممتُه لَكَ حارسٌ وزمام
ثُمَّ اسحبِي ذيلَ الفَخارِ تَبختُراً
فيَحقُّ منك تبخترٌ وغَرامُ
قَدْ كنتِ كالرِّعْدِيدِ مُرتعِدَ القُوى
ينتاشُك الضَّيْوَنُّ والضُّرْغام
حَتَّى أتاكِ أبو سعيدٍ فاستوت
بأمانه الأوهاد والآكام
فاليومَ صرتِ من المَخاوف جَنَّةً
كظِباءِ مكةَ صيدُهن حَرام
فظِباك فِي أنس الكِناسِ أَوانِسٌ
والطيرُ فِي وُكُناتهن نِيامُ
فلْيَهْنَ قطرُك يَا ظفار بمَرْبع
لأبي سعيدٍ طال فِيهِ مُقام
للهِ أنت فلا عَدتْكَ كرامةٌ
إِذ أنت بالملكِ الأمين عِصام
ملكٌ أرقُّ من النسيم خَلائِقاً
وأشد خُلْقاً إِذ يكون خِصام
لا يَحذرنَّ من المخاوفِ جارُه
أبداً وَلَيْسَ أخو الجوار يُضام
أَنْدَى من المطرِ المُلِثِّ نَداؤُه
وأجلُّ مَهْمَا عُدَّت الأوهام
وأحدُّ من نظرِ العليم ذكاؤُه
فتَحار من تخمينِه الأفهام
كم ذا أُعالج فكرتي بمديحه
فيَعُزُّني عن دَرْكه الإقدام
لا زال كَنْفاً للوجود وملجأً
والدهرُ فِي كفيه ثَمَّ حُسام
فمشيتُ أعثر والخمولُ يَصدُّني
علماً بأنّ عَذِيريَ الإحجامُ
فركبت صعباً والسماحةُ عُدَّني
إني عَلَى التقصير لستُ أُلام
فأتيت فِي قَيْد الولاء مهنئاً
عيداً يُجدِّد عهدَه الإسلام
فَلْيَهنأِ العيدُ السعيد تَشرُّفاً
بمليكه ولْيَهنأ الأَقوام
ولْيَهْنَ دهرٌ أنت بدرُ كمالِه
وسديدُ ملكٍ أنت فِيهِ ختام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الصوفيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث664
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©