تاريخ الاضافة
الخميس، 15 سبتمبر 2005 07:30:58 م بواسطة المشرف العام
0 630
بَيْنَ المَرابعِ لي هوى وشئونُ
بَيْنَ المَرابعِ لي هوى وشئونُ
إن الغرامَ صبابةٌ وشُجونُ
قَسما بكم يَا سادتي وبحبِّكم
مَا خنتُ فِي عهدي ولستُ أخون
إِن تُطلِقُوني فِي الهوى فأنا الَّذِي
يهواكمُ طالتْ عليَّ سُجون
ولئن وَفيتُم بالصدود مَطالبي
بقيتْ عليَّ من الوفاءِ ديون
فهَواي فيكم والفؤادُ ومُهْجتي
كيْفَ الخلاصُ وكلُّهن رُهون
إِن صَدَّكم عني الجَفاء عن الوفا
فأنا الَّذِي فِي الحب لست أخون
ما حُلتُ عن نَهْجِ الهوى لَوْ صَدَّني
عن قَطْعه وَعْرُ الجفا وحُزون
يا سادتي رِقُّوا عليَّ تَعطُّفاً
فالصبرُ صابٌ والعذابُ مُهين
ناديتموني فِي الهوى وقعدتمُ
هَذَا لعمرِي فِي الغرام لَهُون
لا والهوى العُذْرِيّ إني لَمْ اَحُل
لَوْ متّ فيكم فالممات يهون
غَرس الهوى فِي مهجتي زَرْعَ الوفا
فلِذاك عهدي ثابتٌ ومَكين
أَيحول صبٌّ لا يزال مُتيَّماً
بهواكمُ والدمعُ منه هَتون
يُمسي رَقيباً للنجوم مُسامِراً
أبداً ويُصبح لا يكاد يَبينُ
بالليلِ يفترش السُّهاد وإن بدا
وجهُ الصباحِ فللهمومِ قَرين
فإِلَى متى ذا البعدُ يَا لَمودتي
فالهجرُ قتلٌ والبعادُ مَنون
لا ترقُبون لمؤمنٍ إِلاَّ ولا
ذِمَماً ولا عهدُ الغرامِ مَصون
أَثْخَنتموني بالصدودِ وقلتمُ
صبٌّ عَراه من الغرام جنون
أوَ مَا طَعِمتم مَا الهوى وعلمتمُ
أن الهوى مثلَ الجنون فنون
لو ذقتمُ طعم الصَّبابةِ والجوى
لعلمتُم كيْفَ الغرام يكون
آهاً عَلَى زمنِ الوصال فإنه
زمن لَهُ تبكي الدماءَ عيون
يَا دهرًُ مَا لَكَ بالفراقِ مُولَّعاً
نرجو وَفاك وللعهود تخونُ
هل لي بذاك العيشِ عَوْدٌ يا تُرى
أم أنت بالتفريق وَيْك ضَنين
أدباً فليس تدوم منك مودةٌ
إِن الزمان قَلاقِلٌ وشُجون
لا تأتينَّ بحالةٍ محمودةٍ
إِلاَّ ستُعقِبها بما سيَشين
إني سئمتُ من الزمان وأهلِه
مَا فيهمُ من للذِّمام يصون
وخَبرتُ كلَّ العالمين فلم أجد
من فِي الزمان عَلَى الزمان يُعين
فأدرت طَرْفي بالسماء مُفتشاً
أَفلاكها فعسى السماءُ تُبين
فرأيتُ فِي فَلك السعادة طالعاً
تيمورُ من هو للزمان أَمين
قد أعربتْ بالفضلِ أيةُ مجدِه
فلِذا إِلَيْهِ العالَمون تَدين
طلعتْ شموسُ المجدِ فِي هالاتِهِ
فعليه من شمسِ الجلالِ يقين
وترنَّمتْ وُرْقُ المَكارمِ سُجَّعاً
فلهنّ فِيهِ تفنُّن وفنونُ
بزغتْ عَلَى عرش الخلافة شمسُه
ولها إذن قبلَ البزوغِ حنين
يختال دستُ الملكِ منه إِذَا بدا
وتَميد منه أَسِرَّةٌ وحُصون
تَتهلَّل الآفاقُ من بَهَجائه
والدهرُ يَبْسم والعدوُّ حَزون
خُلُق لَهُ مثلُ النسيم إِذَا شَذا
وبحورُ فكرٍ مَا لهنّ سَفين
ملكٌ تشدُّ بِهِ الخلافةُ أَزْرَها
فلها إِلَيْهِ تحنُّن وحنين
قد سُلَّ سيفاً من أبيه مُهنَّداً
يسطو بِهِ وَعَلَى الزمان عَوين
سيفٌ نَضَتْه يدُ الزمانِ غِرارُه
عَضْب وَلَيْسَ المتنُ منه يَلين
فاشددْ بِهِ عَضُدَ الخلافةِ إنه
يَا فيصلٌ رَحْبُ الذراعِ مَتين
فلأَنتَ روحٌ والخلافةُ هيكلٌ
وشِمالك التوفيقُ وهْو يمين
فبه افترِسْ أُسْد البُغاةِ فإنه
أَسَدٌ لَهُ النصرُ المُبين عَرين
للهِ من أصلٍ تَفَرَّعَ فيكمُ
مُدَّت إِلَى العَلياء منه غصون
من آل أحمدَ للمكارم والندى
وُلِدوا فنِعْم عناصرٌ وبطونُ
ولَنِعْم مولودٌ ونِعْم بوالدٍ
فكلاهما للمَكرمات خَدين
دُوما مَلاذاً للأَنام وملجأً
مَا بالزمانِ تَحرُّك وسكون
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الصوفيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث630
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©