تاريخ الاضافة
الأحد، 18 سبتمبر 2005 10:27:24 ص بواسطة المشرف العام
0 578
سألت رجال الطبّ أخبر كلهم
سألت رجال الطبّ أخبر كلهم
وهم أهل تجريب وأهل ذكاء
بأنّ سقيم الحبّ هيهات ما له
دواء إذا ما الحب أصبح نائي
عسى ولعل اللّه أني برد الأسى
فإن رجاء الوصل بعض دواء
ولو لم يكن للعاشقين تقرّب
لوقت وصال ما بقوا لمساء
وأن دام هجر الحبّ أو زاد بينه
فذلك داءٌ لم يزل بشفاء
وفي من مضوا في شرعة الحب والهوى
له أسوةٌ فليصبرن لبلاء