تاريخ الاضافة
الأحد، 15 أبريل 2007 10:07:32 ص بواسطة المشرف العام
0 698
لا يُبعِدِ اللَهُ عَبدَ اللَهِ لَيسَ لَهُ
لا يُبعِدِ اللَهُ عَبدَ اللَهِ لَيسَ لَهُ
عِندي مُزايَلَةٌ ما هَبَّت الريحُ
أُزهَرُ مِن ساكِنِ البَطحاءِ أَلحَقَهُ
بِالمَجدِ وَالسودَدِ البيضُ المَساميحُ
عِدٌّ إِذا وَرَدَ الساقونَ جَمَّتَهُ
لَم يَقُلِ الآخِرُ الساقي لَهُم ميحوا
مُنتَطِقٌ حينَ أُرغي غَيرَ مُكتَتِمٍ
كَاللَيثِ لَم يُخفِهِ القَيصومُ وَالشيحُ
حُلوُ الشَمائِلِ لا تُقلى خَلائِقُهُ
لَهُ إِلى غَمَراتِ المَوتِ تَجليحُ
أَينَ الَّذي يَنعَشُ المَولى وَيَحتَمِلُ ال
جُلّى وَمَن جارُهُ بِالخَيرِ مَنفوحُ
كَأَنَّني حينَ جازَ النَحلَّ مِن رِمَعٍ
نَشوانُ أَعرَفَةُ الساقونَ مَصبوحُ
حَتّى دُفِعنا إِلى ذي مَيعَةٍ تَئِقٍ
كَالذِنبِ فارَقَهُ السُلطانُ وَالروحُ
وَواجَهَتنا مِنَ الأَنقورِ مَشيَخَةٌ
كَأَنَّهُم حينَ لاقَونا الرَبابيحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو دهبل الجمحيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي698