تاريخ الاضافة
الأحد، 15 أبريل 2007 04:39:51 م بواسطة المشرف العام
0 685
يَلومونَني في غَيرِ ذَنبٍ جَنَيتُهُ
يَلومونَني في غَيرِ ذَنبٍ جَنَيتُهُ
وَغَيرِيَ في الذَنبِ الَّذي كانَ أَلوَمُ
أَمِنّا أُناساً كُنتِ تَأتَمِنينَهُم
فَزادوا عَلَينا في الحَديثِ وَأَوهَموا
وَقالوا لَنا ما لَم نَقُل ثُمَّ كَثَّروا
عَلَينا وَباحوا بِالَّذي كُنتُ أَكتُمُ
وَقَد مُنِحَت عَيني القَذى لِفِراقُكُم
وَعادَ لَها تَهتانُها فَهيَ تَسجُمُ
وَأَنكَرتُ طيبَ العَيشِ مِنّي وَكُدِّرَت
عَلَيَّ حَياتي وَالهَوى مُتَقَسِّمُ
وَصافَيتُ نَشواناً فَلَم أَرَ فيهِمُ
هَوايَ وَلا الوُدَّ الَّذي كُنتُ أَعلَمُ
أَلَيسَ عَظيماً أَن نَكونَ بِبَلدَةٍ
كِلانا بِها ثاوٍ وَلا نَتَكَلَّمُ
وَلا تَصرِميني إِن تَرَيني أُحِبُّكُم
أَبوءٌ بِذَنبٍ إِنَّني أَنا أَظلَمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو دهبل الجمحيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي685