تاريخ الاضافة
الأحد، 15 أبريل 2007 04:55:52 م بواسطة المشرف العام
0 1514
طالَ لَيلى وَبِتُّ كَالمَجنونِ
طالَ لَيلى وَبِتُّ كَالمَجنونِ
وَاِعتَرَتني الهُمومُ بِالماطِرونِ
صاحِ حَيّا الإِلهُ أَهلاً وَدوراً
عِندَ أَصلِ القَناةِ مِن جَيرونِ
عَن يَسارٍ إِذا دَخَلتُ مِنَ البا
بِ وَإِن كُنتُ خارِجاً بِيَميني
فَبِتِلكَ اِغتَرَبتُ في الشَأمِ حَتّى
ظَنَّ أَهلي مُرَجَّماتِ الظُنونِ
وَهيَ زَهراءُ مِثلُ لُؤلُؤَةِ الغَوّ
اصِ ميزَت مِن جَوهَرِ مَكنونِ
وَإِذا ما نَسَبتُها لَم تجِدها
في سَناءٍ مِنَ المَكارِمِ دوني
ثُمَّ دافَعتُها إِلى القُبَّةِ الخَضراءِ
نَمشي في مَرمَرٍ مَسنونِ
قُبَّةٍ مِن مَراجِلٍ ضَرَبَتها
عِندَ حَدِّ الشِتاءِ في القَيطونِ
تَجعَلُ النَدَّ وَالأُلُوَّةَ وَالمِس
كَ صِلاءً لَها عَلى الكانونِ
وَقِبابٍ قَد أُشرِجَت وَبُيوتٍ
نُطِّقَت بِالرَيحانِ وَالزَرجونِ
ثُمَّ فارَقتُها عَلى خَيرِ ما كا
نَ قَرينٌ مُفارِقاً لِقَرينِ
وَبَكَت خَشيَةَ التَفَرُّقِ لِلبَي
نِ بُكاءَ الحَزينِ نَحوَ الحَزينِ
فَاِسأَلي عَن تَذَكُّري وَاِكتِئابي
لِإيابي إِذا هُمُ عَذَلوني
وَلَقَد قُلتُ إِذا تَطاوَلَ سُقمى
وَتَقَلَّبتُ لَيلَتي في فُنونِ
لَيتَ شِعري أَمِن هَوىً طارَ نَومي
أَم بَراني الباري قَصيرَ الجُفونِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو دهبل الجمحيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي1514