تاريخ الاضافة
الإثنين، 19 سبتمبر 2005 09:01:44 ص بواسطة المشرف العام
0 701
أقول لمحبوبٍ تخلّف من بعدي
أقول لمحبوبٍ تخلّف من بعدي
عليلاً بأوجاع الفراق والبعد
أما أنت حقا لو رأيت صبابتي
لهان عليك الأمرُ من شدة الوجد
وقلت أرى المسكين عذبه النوى
وأنحله حقا إلى منتهى الحدّ
وساءك ما قد نلت من شدة الجوى
فقلت وما للشوق يرميك بالجد
وإني وحق اللَه دائم لوعةٍ
ونار الجوى بين الجوانح في وقد
غريقٌ أسيرُ السقم مكلوم الحشا
حريقٌ بنار الهجر والوجد والصد
غريقُ حريق هل سمعتم بمثل ذا
ففي القلب نار والمياه على الخد
حنيني أنيني زفرتي ومضرتي
دموعي خضوعي قد أبان الذي عندي
ومن عجب صبري لكل كريهة
وحملي أثقالا تجلّ عن العد
ولست أهاب البيض كلا ولا القنا
بيوم تصير الهام للبيض كالغمد
ولا هالني زحف الصفوف وصوتها
بيوم يشيب الطفل فيه مع المرد
وأرجاؤه أضحت ظلاماً ويرقه
سيوفا وأصوات المدافع كالرعد
وقد هالني بل قد أفاض مدامعي
وأضنى فؤادي بل تعدّى عن الحدّ
فراق الذي أهواه كهلا ويافعا
وقلبي خليّ من سعاد ومن هند
فحلّت محلا لم يكن حل قبلها
وهيهات أن يحلل به الغير أو يجدي
وقد عرفتني الشوق من قبل والهوى
كذا والبكا يا صاح بالقصر والمد
وقد كلفتني الليل أرعى نجومه
إذا نامه المرتاع بالبعد والصد
فلو حملت رضوى من الشوق بعض ما
حملت لذاب الصخر من شدّة الوجد
ألا هل لهذا البين من آخر فقد
تطاول حتى خلت هذا إلى اللحد
ألا هل يجود الدهر بعد فراقنا
فيجمعنا والدهر يجري إلى الضد
وأشكوك ما قد نلت من ألم وما
تحمّله ضعفي وعالجه جهدي
لكي تعلمي أم البنين بأنه
فراقك نار واقترابك من خلد
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©