تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 سبتمبر 2005 01:29:19 م بواسطة المشرف العام
0 1462
أمسعود جاء السعد والخير واليسر
أمسعود جاء السعد والخير واليسر
وولّت جيوش النحس ليس لها ذكرُ
ليالي صدودٍ وانقطاعٍ وجفوةٍ
وهجران ساداتٍ فلا ذكرَ الهجر
فأيامها أضحت قتاماً ودجنةً
ليالي لا نجم يضيء ولا بدر
فراشي فيها حشوه الهم والضنى
فلا التذ لي جنب ولا التذ لي ظهر
ليالي أنادي والفؤاد متيّم
ونار الجوى تشوي لما قد حوى الصدر
أمولاي طال الهجر وانقطع الصبر
أمولاي هذا الليل هل بعده فجر
أغث يا مغيث المستغيثين والهاً
ألمّ به من بعد أحبابه الضر
أسائل كل الخلق هل من مخبّر
يحدّثني عنكم فينعشني الخبر
إلى أن دعتني همة الشيخ من مدى
بعيد ألا فادن فعندي لك الذخر
فشمّرت عن ذيلي الإطار وطار بي
جناح اشتياقٍ ليس يخشى له كسر
وما بعدت عن ذا المحب تهامةٌ
ولم يثنه سهل هناك ولا وعر
إلى أن أنخنا بالبطاح ركابنا
وحطت بها رحلي وتم لها البشر
بطاح بها البيت المعظّم قبلةٌ
فلا فخر إلا فوقه ذلك الفخر
بطاح بها الصيد الحلال محرمٌ
ومن حلها حاشاه يبقى له وزر
أتاني مربي العارفين بنفسه
ولا عجبٌ فالشأن أضحى له أمر
وقال فإني منذ أعداد حجة
لمنتظر لقياك يا أيها البدر
فأنت بنيي مذ ألست بربكم
وذا الوقت حقاً ضمّه اللوح والسطر
وجدّك قد أعطاك من قدم لنا
ذخيرتكم فينا ويا حبذا الذخر
فقبّلت من أقدامه وبساطه
وقال لك البشرى بذا قضي الأمر
وألقى على صفري باكسير سرّه
فقيل له هذا هو الذهب التبر
وأعني به شيخ الأنام وشيخ من
له عمة في عذبة وله الصدر
عياذي ملاذي عمدتي ثم عدّتي
وكهفي إذا أبدى نواجذه الدهر
غياثي من أيدي العداة ومنقذي
منيري مجيري عندما غمّني الغمر
ومحبي رفاتي بعد أن كنت رمة
وأكسبني عمراً لعمري هو العمر
محمدٌ الفاسي له من محمد
صفيّ الإله الحال والشيم الغرّ
بفرض وتعصيب غدا أرثه له
هو البدر بين الأوليا وهم الزهر
شمائله تغنيك إن رمت شاهدا
هي الروض لكن شق اكمامه القطر
تضوّع طيبا كلّ زهر بنشره
فما المسك ما الكافور ما الند ما العطر
وما حاتم قل لي وما حلم أحنف
وما زهد ابراهيم أدهم ما الصبر
صفوحٌ يغض الطرف عن كلّ زلةٍ
لهيبته ذلّ الغضنفر والنمر
هشوشٌ بشوشٌ يلقى بالرحب قاصداً
وعن مثل حب المزن تلقاه يفترّ
فلا غضبٌ حاشا بأن يستفزه
ولا حدّة كلا ولا عنده ضرّ
لنا منه صدرٌ ما تكدّره الدلا
ووجه طليق لا يزايله البشر
ذليلٌ لأهل الفقر لا عن مهانةٍ
عزيزٌ ولا تيه لديه ولا كبر
وما زهرة الدنيا بشء له يُرى
وليس لها يوما بمجلسه نشر
حريصٌ على هدي الخلائق جاهد
رحيمٌ بهم برٌ خبير له القدر
كساه رسول اللّه ثوب خلافةٍ
له الحكم والتصريف والنهي والأمر
وقيل له إن شئت قل قدمي علا
على كلّ ذي فضل أحاط به العصر
فذلك فضلُ اللّه يؤتيه من يشا
وليس على ذي الفضل حصرٌ ولا حجر
وذا وأبيك الفخر لا فخر من غدا
وقد ملك الدنيا وساعده النصر
وهذا كمالٌ كلّ عن وصف كنهه
فمن يدّعي هذا فهذا هو السر
أبو حسنٍ لو قد رآه أحبّه
وقال له أنت الخليفة يا بحر
وما كل شهم يدعى السبق صادق
إذا سيق للميدان بان له الخسر
وعند تجلّي النقع يظهر من علا
على ظهر جردبل ومن تحته حمر
وما كل من يعلو الجواد بفارس
إذا ثار نقع الحرب والجو مغبر
فيحمي ذماراً يوم لاذوا حفيظةٍ
وكل حماة الحي من خوفهم فرّوا
ونادى ضعيف الحي من ذا يغيثني
أما من غيور خانني الصبر والدهر
وما كلّ سيف ذو الفقار بحدّه
ولا كل كرارٍ عليا إذا كروا
وما كلّ طير طار في الجو فاتكاً
وما كل صياح إذا صرصر الصقر
وما كل من يسمى بشيخ كمثله
وما كل من يدعى بعمروٍ إذا عمرو
وذا مثلٌ للمدعين ومن يكن
على قدم صدق طبيبا له خبر
فلا شيخ إلا من يخلّص هالكاً
غريقاً ينادي قد أحاط بي المكر
ولا تسألن عن ذي المشائخ غير من
له خبرةٌ فاقت وما هو مغترّ
تصفّح أحوال الرجال مجربّا
وفي كل مصر بل وقطر له أمر
فانعم بمصرٍ ربّت الشيخ يافعا
وأكرم بقطر طار منه له ذكر
فمكّة ذي خير البلاد فديتها
فما طاولتها الشمس يوما ولا النسر
بها كعبتان كعبة طاف حولها
حجيج الملا بل ذاك عندهم الظفر
وكعبة حجّاج الجناب الذي سما
وجلّ فلا ركنٌ لديه ولا حجر
وشتّان ما بين الحجيجين عندنا
فهذا له ملك وهذا له أجر
عجبتُ لباغي السير للجانب الذي
نقدّس ممّا لا يجدّ له السير
ويلقي إليه نفسه بفنائه
بصدقٍ تساوى عنده السر والجهر
فيلقى مناخ الجود والفضل واسعا
ويلقى فراتا طاب نهلا فما القطر
ويلقى رياضا أزهرت بمعارفٍ
فيا حبذا المرأى ويا حبذا الزهر
ويلقى جنانا فوق فردوسها العلى
وما لجنان الخلد ان عبّقت نشر
ويشرب كأساً صرفة من مدامةٍ
فيا حبذا كاس ويا حبذا خمر
فلا غول فيها لا ولا عنها نزفة
وليس لها برد وليس لها حرّ
ولا هو بعد المزج أصفر فاقع
ولا هو قبل المزج قانٍ ومحمر
معتّقة من قبل كسرى مصونة
وما ضمّها دنّ ولا نالها عصر
ولا شانها زقّ ولا سار سائر
بأجمالها كلا ولا نالها تجر
فلو نظر الأملاك ختم إنائها
تخلّوا عن الأملاك طوعا ولا قهر
ولو شمّت الأعلام في الدرس ريحها
لما طاش عن صوب الصواب لها فكر
فيا بعدهم عنها ويا بئس ما رضوا
فقد صدّهم قصدٌ وسيرّهم وزر
هي العلم كلّ العلم والمركز الذي
به كلّ علمٍ كلّ حينٍ له دور
فلا عالم إلاّ خبيرٌ بشربيها
ولا جاهلٌ إلا جهولٌ بها غرّ
ولا غبن في الدنيا ولا من رزيئةٍ
سوى رجل عن نيلها حظّه نزر
ولا خسر في الدنيا ولا هو خاسرٌ
سوى والهٍ والكفّ من كأسها صفر
إذا زمزم الحادي بذكر صفاتها
وصرح ما كنّى ونادى نأى الصبر
وقال اسقني خمراً وقل لي هي الخمر
ولا تسقني سرّا إذا أمكن الجهر
وصرّح بمن تهوى ودعني من الكنى
فلا خير في اللذات من دونها ستر
نرى سائقيها كيف هامت عقولهم
ونازلهم بسطٌ وخامرهم سكر
وتاهوا فلم يدروا من التيه من هم
وشمس الضحى من تحت أقدامهم عفر
وقالوا فمن يرجى من الكون غيرنا
فنحن ملوك الأرض لا البيض والحمر
تميد بهم كاسٌ بها قد تولّهوا
فليس لهم عرفٌ وليس لهم نكر
حيارى فلا يدرون أين توجّهوا
فليس لهم ذكرٌ وليس لهم فكر
فيطربهم برقٌ تألّق بالحمى
ويرقصهم رعد بسلعٍ له أزر
ويسكرهم طيب النسيم إذا سرى
تظنّ بهم سحرا وليس بهم سحر
وتبكيهم ورق الحمائم في الدجى
إذا ما بكت من ليس يدري لها وكر
بحزنٍ وتلحين تجاوبتا بما
تذوب له الأكباد والجلمد الصخر
وتسبيهم غزلان رامة إن بدت
وأحداقها بيض وقاماتها سمر
وفي شمّها حقا بذلنا نفوسنا
فهان علينا كلّ شيء له قدر
وملنا عن الأوطان والأهل جملة
فلا قاصرات الطرف تثني ولا القصر
ولا عن أصيحاب الذوائب من غدت
ملاعبهم منى الترائب والنحر
هجرنا لها الأحبا والصحب كلهم
فما عاقنا زيدٌ ولا راقنا بكر
ولا ردّنا عنها العوادي ولا العدا
ولا هالنا قفرٌ ولا راعنا بحر
وفيها حلا لي الذلّ من بعد عزة
فيا حبذا هذا ولو بدءه مرّ
وذلك من فضل الإله ومنّه
عليّ فما للفضل عدّ ولا حصر
وقد أنعم الوهّاب فضلا بشربها
فللّه حمد دائمٌ وله الشكر
فقل لملوك الأرض أنتم وشأنكم
فقسمتكم ضئزى وقسمتنا كثر
خذ الدينا والأخرى أباغيهما معاً
وهات لنا كأسا فهذا لنا وفر
جزى اللّه عنّا شيخنا خير ما جوى
به هادياً فالأجر منه هو الأجر
أمولاي إني عبد نعمائك التي
بها صار لي كنزٌ وفارقني الفقر
وصرت مليكاً بعد ما كنت سوقة
وساعدني سعد فحصباؤنا درّ
أمولاي إني عبد بابك واقف
لفيضك محتاجٌ لجودك مضطر
فمر أمر مولى للعبيد فإنني
أنا العبد ذاك العبد لا الخادم الحرّ
هنيئاً لنا يا معشر الصحب إننا
لنا حصنُ أمن ليس يطرقه ذعر
فنحن بضوء الشمس والغير في دجى
وأعينهم عميٌ وآذانهم وقر
ولا غرو في هذا وقد قال ربّنا
تراهم عيون ينظرون ولا بصر
وغيم السما مهما سما هان أمره
فليس يرى إلا لمن ساعد القدر
ألا فاعلموا شكرا لمن جاد بالذي
هدانا ومن نعمائه عمّنا اليسر
وصلّوا على خير الورى خير مرسل
وروح هداة الخلق حقاً وهم ذرّ
عليه صلاة اللّه ما قال قائل
أمسعود جاء السعد والخير واليسر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©