تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2007 05:06:47 م بواسطة لبنى
0 791
قالت لي العرافة
حين بلغت عامي العشرين
قالت لي العرافة الدهريّة:
"تنبّئني عنك الرياح في هبوبها،
تقول:
تعويذةُ الشرّ المحيق ههنا
بينك المهلهل المشطور
معقودةً تظلّ لا تزول
حتّى يجئ الفارس المكرّسُ المنذور
تنبّئني الرياح في هبوبها
عن فارسٍ يجيء
لا واهناً ولا بطيء
تقول لي يجيءُ من طريق
تشقّها من أجله الرعود
والبروق"
-هلاّ سألت لي الرياح -
يا عرّافة الرياح
متى يجيءُ الفارسُ المنذور؟
"حين يصيرُ الرفض
محرقة وجلجلة
تلفظه أحشاءُ هذي الأرض
من جسمها بُضعة
لكنّما الرياحُ في هبوبها
تقول حاذري
إخوتك السبعة
تقول حاذري
إخوتك السبعة"
تحت شقوق سقفي المصدوع
وقفتُ عند الشرفة المخلّعة
أحلمُ بالتكوين
أنتظر الآتي
أصغي لنبض البذرة الدفين
يخضّ رحم الأرض
يرضعُ قلب السنبلة
يا كيمياء الموت والحياة
متى يصير الرفض
محرقةً وجلجلة؟!
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فدوى طوقانفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث791