تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 سبتمبر 2005 01:45:16 م بواسطة المشرف العام
2 1523
يا عاذراً لامرئٍ قد هام في الحضر
يا عاذراً لامرئٍ قد هام في الحضر
وعاذلاً لمحبّ البدو والقفر
لا تذممنّ بيوتاً خفّ محملها
وتمدحنّ بيوت الطين والحجر
لو كنت تعلم ما في البدو تعذرني
لكن جهلت وكم في الجهل من ضرر
أو كنتَ أصبحت في الصحراء مرتقياً
بساط رملٍ به الحصباء كالدرر
أو جلتَ في روضةٍ قد راق منظرها
بكل لونٍ جميل شيّق عطر
تستنشقنّ نسيماً طاب منتشقاً
يزيد في الروح لم يمرر على قذَر
أو كنت في صبح ليل هاج هاتنه
علوت في مرقبٍ أو جلت بالنظر
رأيت في كلّ وجهٍ من بسائطها
سرباً من الوحش يرعى أطيب الشجر
فيا لها وقفة لم تبق من حزن
في قلب مضنى ولا كدّا لذي ضجر
نباكرُ الصيد أحيانا فنبغته
فالصيد منّا مدى الأوقات في ذعر
فكم ظلمنا ظليما في نعامته
وإن يكن طائراً في الجو كالصقر
يوم الرحيل إذا شدّت هوادجنا
شقائق عمّها مزنٌ من المطر
فيها العذارى وفيها قد جعلن كوىً
مرقعاتٍ بأحداقٍ من الحور
تمشي الحداة لها من خلفها زجلٌ
أشهى من الناي والسنطير والوتر
ونحن فوقَ جياد الخيل نركضها
شليلها زينة الأكفال والخصر
نطارد الوحش والغزلان نلحقها
على البعاد وما تنجو من الضمر
نروح للحيّ ليلا بعدما نزلوا
منازلاً ما بها لطخٌ من الوضر
ترابها المسك بل أنقى وجاد بها
صوب الغمائم بالآصال والبكر
نلقى الخيام وقد صفّت بها فغدت
مثل السماء زهت بالأنجم الزهر
قال الألى قد مضوا قولا يصدّقه
نقلٌ وعقلٌ وما للحق من غير
الحسن يظهر في بيتين رونقه
بيتٌ من الشعرِ أو بيتٌ من الشعَر
أنعامنا إن أتت عند العشيّ تخل
أصواتها كدويّ الرعد بالسحر
سفائن البرّ بل أنجى لراكبها
سفائن البحر كم فيها من الخطر
لنا المهارى وما للريم سرعتها
بها وبالخيل نلنا كل مفتخر
فخيلنا دائما للحرب مسرجةٌ
من استغاث بنا بشّره بالظفر
نحن الملوك فلا تعدل بنا أحداً
وأيّ عيشٍ لمن قد بات في خفر
لا نحمل الضيم ممن جار نتركه
وأرضه وجيمع العزّ في السفر
وإن أساء علينا الجار عشرته
نبين عنه بلا ضرٍّ ولا ضرَر
نبيت نار القرى تبدو لطارقتنا
فيها المداواة من جوع ومن خصر
عدوّنا ما له ملجا ولا وزرٌ
وعندنا عاديات السبق والظفر
شرابها من حليبٍ ما يخالطه
ماء وليس حليب النوق كالبقر
أموال أعدائنا في كلّ آونة
نقضي بقسمتها بالعدل والقدر
ما في البداوة من عيب تذمّ به
إلّا المروءة والإحسان بالبدرِ
وصحّة الجسم فيها غير خافيةٍ
والعيب والداء مقصورٌ على الحضَر
من لم يمت عندنا بالطعن عاش مدى
فنحن أطول خلق اللَه في العمر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©