تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 سبتمبر 2005 01:53:59 م بواسطة المشرف العام
0 559
ماذا على ساداتنا أهل الوفا
ماذا على ساداتنا أهل الوفا
لو أرسلوا طيف الزيارة في خفا
بترصّد الرقباء حتى يغفلوا
ويكون مانع وصلنا ليلا غفا
فإذا تمكنّت الزيارة خفية
يأتي مواعد وصلنا متلطّفا
ويكون قبل حلوله أفرشته
خدي وطاء للنعال وللحفا
ويكون بيت نزوله قلبي الذي
وحياتهم من حب غيرهم عفا
ضيفٌ له نزل لديّ كرامة
كبدٌ شواها البعد في جمر الجفا
يا سعدُ إن كنت البشير بوصله
فلقد أتيت على المسرة والوفا
لو أنّ نفسي لي إليك بذلتها
وأراه بذل مقصر ما أنصفا
وتكون يا سعد المساعد للذي
من هجر من يهواه صار على شفا
لم يبق يوم البين والهجر الذي
خلقا لتعذيب الأحبة مسعفا
إلا صبابته وجسما قد غدا
ملقى كشنّ بالفلا لن يخصفا
زفرات قلبي جمر نار أججت
منه دموع العين فاضت ذرّفا
بمحاجر من حاجر أقذاء قد
طردت ضيوف الطيف جاءت طوّفا
هل من منام للديغ بمرّة
فضلا عن المرات أو هل من غفا
ما إن تألق برق سلع والحمى
حتى تفيض النفس منه تأسفا
وأراه سيفا صارما وسط الحشا
فعل الأفاعي أو شهابا ما انطفا
يحكي زفيري رعدُه ورياحُه
ووبله حاكى دموعي الوكفا
وإذا جرى ذكر العقيق وأهله
أجرى العقيق تأسّفا وتلهّفا
يا أهل طيبة ما لكم لم ترحموا
صبا غدا لنوالكم متكفّفا
لا تجمعوا بين الصدود وبعدكم
حسبي الصدود عقوبة فلقد كفى
لم أدر شيئا قبل معرفة الهوى
حبي لكم ما كان قط تكلفا
ما بالهم يا صاح لم يتذكروا
صبا كئيبا في المحبة مدنفا
ما قيل ذاك أسيرنا وقتيلنا
بين العوادي والأعادي مثقفا
قلبي الأسير لديكم والجسم في
أسر العداة معذبا ومكتفا
حاشاكم لجميل ظني فيكم
أن تشتموا في العدو المرجفا
ولطالما لام العذول بحبّكم
وأطال عتبي ناصحا ومعنفا
ولكم سعى كيما يصرف وجهتي
عن وجه ودكم ولم يك مصرفا
ويودّ لو أني سلوت هواكم
فيكون لي خلا وفيا منصفا
قلب الشجي كما علمتم إنه
لا ينثني عن حبكم متخوفا
يبغي الوصال ولو تمزق تالفا
ويلذ أن يلقى العذاب ويتلفا
يسري ولو أن الظلام عداته
ويسير لو كان النهار المرهفا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©