تاريخ الاضافة
السبت، 21 أبريل 2007 03:20:13 م بواسطة المشرف العام
0 885
يا سَنَدَ الظاعِنينَ مِن أُحُدِ
يا سَنَدَ الظاعِنينَ مِن أُحُدِ
حُيِّيتَ مِن مَنزِلٍ وَمِن سَنَدِ
ما إِن بِمَثواكَ غَيرُ راكِدَةٍ
سُفعٍ وَهابٍ كَالفَرخِ مُلتَبِدِ
وَالنُؤيُ كَالحَوضِ خُطَّ دونَ عَوا
دي السَيلِ مِنهُ وَمَضرِبُ الوَتِدِ
وَالوَحشُ فيهِ كَأَنَّها هَمَلٌ
تَرعى بِجَوٍّ عَوازِبَ العَقِدِ
أُبدِلتَ عُفرَ الظِباءِ وَالبَقَرَ ال
عينَ خِلافَ العَقائِلِ الخُرُدِ
أَساخِطٌ أَنتَ أَم رَضيتَ بِما اِس
تَبدَلتَ بِالحَيِّ بَعدَهُم فَقَدِ
بُدِلتَ غَيرَ الرِضى وَشَطَّ بِهِم
عَنكَ صُروفُ المَنونِ وَالأَبَدِ
رُقَيَّ إِلّا يَكُن لَديكِ لَنا ال
يَومَ نَوالٌ فَمَوعِدٌ لِغَدِ
أَصبَحتِ أَهوى الأَنامِ كُلِّهُمُ
عِندي بِلا مِنَّةٍ وَلا بِيَدِ
أَسدَيتِها في النَوالِ صالِحَةٍ
إِلّا عَطاءً مِل واحِدِ الصَمَدِ
أَنتِ وَأَيدي الرِكابِ مُعمَلَةً
يَهوينَ في كُلِّ سَربَخٍ جَدَدِ
إِلَيَّ أَهوى مِنَ الشَرابِ وَمِل
مالِ وَحُلوِ الحَياةِ وَالوَلَدِ
لَم يَلقَ حَيٌّ كَما لَقيتُ بِكُم
مِن رَجُلٍ لَم يَمُت وَلَم يَكَدِ
يُرى صَحيحاً يَمشي وَباطِنُهُ
سُقمُ جَوىً لَذعُهُ عَلى الكَبِدِ
كَأَنَّها دُميَةٌ مُصَوَّرَةٌ
في بيعَةٍ مِن كَنائِسِ العُبُدِ
قَتَلتِ نَفساً بِغَيرِ نَفسٍ وَلَم
تَقتُل وَلَم تَستَقِد وَلَم تُقِدِ
ماذا لَها في المَماتِ بَعدَ غَدٍ
إِن حَلَّ أَهلُ الميراثِ في عَدَدي
لَم تَسلُبيني عَقلي وَجَدِّكِ عَن
ضَعفٍ وَلَكِن بِالنَفثِ في العُقَدِ
فَلَيتَني لَم أَكُن عَلِقتُكُمُ
وَلَيتَها بِالنَوالِ لَم تَعِدِ
حَتّى مَتى تُنجِزينَ وَعدي فَقَد
طالَ وُقوفي لِوَعدِكِ النَكِدِ
تَرَكتِني واقِفاً عَلى الشَكِّ لَم
أَصدُر بِيَأسٍ مِنكُم وَلَم أَرِدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد الله بن قيس الرقياتغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي885