تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 سبتمبر 2005 02:06:23 م بواسطة المشرف العام
0 917
يا أيها الريح الجنوب تحمّلي
يا أيها الريح الجنوب تحمّلي
منّي تحيّة مغرم وتجمّلي
واقر السلام أهيل ودّي وانثري
من طيب ما حمّلت ريح قرنقل
خلّي خيام بني الكرام وخبّري
أني أبيتُ بحرقة وتبلبل
جفناي قد ألفا السهاد لبينكم
فلذا غدا طيبُ المنام بمعزل
كم ليلةٍ قد بتّها متحسّرا
كمبيت أرمدَ في شقا وتململ
سهران ذا حزنٍ تطاول ليله
فمتى أرى ليلي بوصلي ينجلي
ماذا يضرّ أحبّتي لو أرسلوا
طيف المنام يزورني بتمثّل
كلّ الذي ألقاه في جنب الهوى
سهلٌ سوى بين الحبيب الأفضل
أدّي الأمانة يا جنوب وغايتي
في جمع شملي يا نسيم الشمأل
واهدي إلى من بالرياض حديثهم
أذكى وأحلى من عبير قرنفُل
تهدي إلي طرائفا وظرائفا
ولطائفاً بتعطّر وتعسّل
حاولتُ نفسي الصبر عنهم قيل لي
مه ذا محالٌ ويك عنه تحوّل
كيف التصبّر عنهم وهم همُ
أربابُ عهدي بالعقود الكمّل
أيحلّ ريب الدهر ما عقدوا وكم
حلّت عقودي بالمنى المتخيّل
تفديهم نفسي وتفدي أرضهم
أزكى المنازل يا لها من منزل
أفدي أناساً ليس يدعى غيرهم
حاشا العصابة والطراز الأول
يكفيهم شرفا وفخراً باقيا
حمل اللواء الهاشمي الأطول
قد خصّهم واختصّهم واختارهم
رب الأنام لذا بغير تعمّل
هم بالمديح أحق لكن ربما
ضاعت حقوق بالعدا والعذل
إن غيرهم بالمال شحّ وما سخا
جادوا ببذل النفس دون تعلّل
الباذلون نفوسهم ونفيسهم
في حبّ مالكنا العظيم الأجلل
كم يضحك الرحمن من فعلاتهم
يوم الكريهة نعم فعل الكمّل
الصادقون الصابرون لدى الوغى
الحاملون لكلّ ما لم يحمل
إن غيرهم نال اللذائذ مسرفاً
هم يبتغون قراع كتب الجحفل
وألذّ شيء عندهم لحم العدا
ودماؤهم كزلال عذب المنهل
النازلون بكلّ ضنك ضيّق
رغما على الاعدا بغير تهوّل
لا يعرف الشكوى صغيرٌ منهم
ابدا ولا البلوى إذا ما يصطلي
ما منهم إلا شجاعٌ قارعٌ
أو بارعٌ في كل فعل مجمل
كم نافسوا كم سارعوا كم سابقوا
من سابق لفضائل وتفضل
كم حاربوا كم ضاربوا كم غالبوا
أقوى العداة بكثرة وتموّل
كم صابروا كم كابروا كم غادروا
أعتى أعاديهم كعصف مؤكل
كم جاهدوا كم طاردوا وتجلّدوا
للنائبات بصارم وبمقول
كم قاتلوا كم طاولوا كم ما حلوا
من جيش كفرٍ باقتحام الجحفل
كم أدلجوا كم أزعجوا كم أسرجوا
بتسارعٍ للموت لا بتمهّل
كم شرّدوا كم بدّدوا وتعوّدوا
تشتيت كل كتيبةٍ بالصيقل
يوم الوغى يوم المسرّة عندهم
عند الصياح له مشوا بتهلّل
فدماؤهم وسيوفهم مسفوحةٌ
ممسوحة بثياب كل مجندل
لا يحزنون لهالك بل عندهم
موت الشهادة غبطة المتحوّل
ما الموت بالبيض الرقاق نقيصةٌ
والنقص عندهم بموت الهمّل
يا ربّ إنّك في الجهاد أقمتم
فبكلّ خيرٍ عنهم فتفضّل
يا رب يا ربّ البرايا زدهم
صبرا ونصرا دائما بتكمّل
وافتح لهم مولاي فتحا بيتنا
واغفر وسامح يا إلهي عجّل
يا رب يا مولاي وابقهم قذي
في عين من هو كافرٌ بالمرسل
وتجاوزن مولاي عن هفواتهم
والطف بهم في كل أمر منزل
يا رب واشملهم بعفوٍ دائم
كن راضيا عنهم رضا المتفضل
يا ربّ لا تترك وضيعاً فيهم
يا رب واشملهم بخير تشمّل
متوسلا مولاي في ذا كلّه
متشفعا بشفيع كل مكمّل
وجهت وجهي في الأمور جميعها
لمحمّد غيث الندا المسترسل
صلى عليه الله ما سحّ الحيا
والآل ما سيف سطا في الجحفل
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©