تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 سبتمبر 2005 04:55:42 م بواسطة حمد الحجري
0 844
عن الحبّ ما لي كلما رمت سلوانا
عن الحبّ ما لي كلما رمت سلوانا
أرى حشو أحشائي من الشوق نيرانا
لواعج لو أن البحار جميعها
صببن لكان الحر أضعاف ما كانا
تئج إذا ما نجد هبّ نسيمها
وتذكو بأرواح تناوح ألوانا
فلو أنّ ماء الأرض طرّاً شربته
لما نالني ريٌّ ولا زلت ظمآنا
وإن قلت يوما قد تدانت ديارنا
لأسلو عنهم زادني القرب أشجانا
فما القرب لي شاف ولا البعد نافع
وفي قربنا عشق دعاني هيمانا
وفي بعدنا شوق يقطع مهجتي
كتقطيع بيت الشعر للنظم ميزانا
فيزداد شوقي كلما زدت قربة
ويزداد وجدي كلما زدت عرفانا
فيا قلبي المجروح بالبعد واللقا
دواك عزيز لست تنفكّ ولهانا
ويا كبدي ذوبي أسىً وتحرّقاً
ويا ناظري لا زلت بالدمع غرقانا
أسائل عن نفسي فإني ضللتها
وكان جنوني مثل ما قيل أفنانا
أسائل من لاقيت عنّي والهاً
ولا أتحاشاهم رجالاً وركبانا
أقول لهم من ذا الذي هو جامعي
ويأخذني عبدا مدى الدهر حلوانا
وأسألُ عن نجد وفيه مخيّمي
وأطلب روض الرقمتين ونعمانا
منازل كانت لي مصيفا ومربعا
غداة بها أدعى صبيا وشيبانا
ومن عجب ما همت إلا بمهجتي
ولا عشقت نفسي سواها وما كانا
أنا الحبّ والمحبوب والحب جملة
أنا العاشق المعشوق سرا وإعلانا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©