تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 سبتمبر 2005 05:04:26 م بواسطة حمد الحجري
0 1372
إلى الصون مدّت تلمسان يداها
إلى الصون مدّت تلمسان يداها
ولبّت فهذا حسن صوت نداها
وقد رفعت عنها الإزار فلج به
وبرد فؤاداً من زلال نداها
وذا روض خدّيها تفتق نَوره
فلا ترضَ من زاهي الرياض عداها
ويا طالما عانت نقاب جمالها
عداةٌ وهم بين الأنام عداها
وكم رائمٍ رام الجمال الذي ترى
فأرداه منها لحظها ومناها
وحاول لثمَ الخال من ورد خدها
فضنّت بما يبغي وشطّ مداها
وكم خاطبٍ لم يدع كفئاً لها ولم
يشم طرفاً من وشي ذيلِ رداها
وآخر لم يعقد عليها بعصمةٍ
وما مسّها مسّاً أبان رضاها
وخابت ظنون المفسدين بسعيهم
ولم تنل الأعدا هناك مناها
قد انفصمت من تلمسان حبالها
وبانت وآلت لا يحل عراها
سوى صاحب الإقدام في الرأي والوغى
وذي الغيرة الحامي الغداة حماها
ولما علمت الصدق منها بأنها
أنالتني الكرسي وحزت علاها
ولم أعلمن في القطر غيري كافلاًُ
ولا عارفا في حقها وبهاها
فبادرت حزما وانتصاراً بهمّتي
وأمهرتها حبا فكان دواها
فكنت لها بعلا وكانت حليلتي
وعرسي وملكي ناشراً للواها
ووشحتها ثوباً من العز رافلاً
فقامت بإعجابٍ تجرّ رداها
ونادت أعبد القادر المنقذ الذي
أغثتَ أناساً من بحور هواها
لانك أعطيت المفاتيح عنوة
فزدني أيا عزّ الجزائر جاها
ووهران والمرساة كلا بما حوت
غدت حائزاتٍ من حماك مناها
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©