تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 سبتمبر 2005 05:06:10 م بواسطة حمد الحجري
0 689
توسّد بمهد الأمن قد مرّت النوى
توسّد بمهد الأمن قد مرّت النوى
وزال لغوبُ السير من مشهد الثوى
وعرّ جياداً حاد بالنفس كرّها
وقد أشرفت ممّا عراها على التوى
ألا كم جرت طلقا بنا تحت غيهبٍ
وخاضت بحار الآلِ من شدّة الجوى
وكم من مفازاتٍ يضلُّ بها القطا
قطعت بها والذئب من هولها عوى
وقد أصبحت مثل القسيّ ضوامراً
وتلك سهام للعدى وقعُها شوى
إلى أن بدت نيران أعلامنا لها
وفي ضوء نيران الكرام لها صوى
ولا سيما أهل السيادة مثلنا
بنو الشرف المحض المصون عن الهوى
فقالت أيا ابن الراشدي لك الهنا
كفى فاترك التسيار وأحمد وجى النوى
ألا يابن خلّادٍ تطاولتَ للعلى
وبايَنت مأواك الكريمَ وما حوى
فمن أجل ذل قد شدّ في ربعنا لها
عقالٌ ونادينا لك العزّ قد ثوى
وحلّ بكهفٍ لا يرام جنابه
فمن حلّ فيه مثل من حل في طوى
فإنّا أكاليل الهداية والعلى
ومن نشر علياها ذوي المجد قد طوى
فنحن لنا دين ودنيا تجمّعا
ولا فخر إلا ما لنا يرفع اللوا
مناقب مختاريّة قادريّة
تسامت وعباسيّة مجدها احتوى
فإن شئت علماً تلقني خير عالمٍ
وفي الروع أخباري غدت توهن القوى
لنا سفنٌ بحر الحديث بها جرى
وخاضت فطاب الورد ممن بها ارتوى
وإن رمت فقه الأصبحيّ فعج على
مجالسنا تشهد لواء العنا دوا
وإن شئت نحواً فانحنا تلق ما له
غدا يذعن البصريّ زهداً روى
ونحن سقينا البيضَ في كل معركٍ
دماء العدا والسمر أسعرت الجوى
ألم ترَ في خنق النطاح نطاحنا
غداة التقينا كم شجاعٍ لهم لوى
وكم هامةٍ ذاك النهار قددتها
بحدّ حسامي والقنا طعنه شوى
وأشقر تحتي كلمته رماحهم
ثمان ولم يشك الجوى بل وما التوى
بيوم قضى نحبا أخي فارتقى إلى
جنان له فيها نبيّ الرضا أوى
فما ارتد من وقع السهام عنانه
إلى أن أتاه الفوز راغم من غوى
ومن بينهم حمّلته حين قد قضى
وكم رميةٍ كالنجم من أفقه هوى
ويوم قضى تحتي جوادٌ برميةٍ
وبي أحدقوا لولا أولو البأس والقوى
وأسيافنا قد جرّدت من جفونها
وردت إليها بعد ورد وقد روى
ولما بدا قرني بيمناه حربة
وكفّي بها نارٌ بها الكبش قد شوى
فأيقن أني قابض الروح فانكفا
بولي فوافاه حسامي مذ هوى
شددتُ عليه شدّةً هاشمية
وقد وردوا ورد المنايا على الغوى
نزلت ببرج العين نزلة ضيغم
فزادوا بها حزناً وعمّهم الجوى
وما زلت أرميهم بكل مهنّد
وكلّ جوادٍ همّه الكرّ لا الشوى
وذا دأبنا فيه حياة لديننا
وروح جهادٍ بعد ما غصنه فوى
جزى اللَه عنا كلّ شهمٍ غدت به
غريس لها فضلٌ أتانا وما انزوى
فكم أضرموا نار الوغى بالظبا معي
وصالوا وجالوا والقلوب لها اشتوا
وإنّا بنو الحرب العوان لنا بها
سرورٌ إذا قامت وشانئنا عوى
لذاك عروس الملك كانت خطيبتي
كفجأة موسى بالنبوّة في طوى
وقد علمتني خيرَ كف لوصلها
وكم رُدَّ عنها خاطبٌ بالهوى هوى
فواصلتها بكراً لديّ تبرّجت
ولي أذعنت والمعتدي بالنوى ثوى
وقد سرت فيهم سيرة عمريّة
وأسقيت ظاميها الهداية فارتوى
وإني لأرجو أن أكون أنا الذي
ينير الدياجي بالسنا بعد ما لوى
بجاهِ ختامٍ المرسلين محمّدٍ
أجلّ نبيّ كلّ مكرمةٍ حوى
عليه صلاة اللَه ثم سلامه
وآلٍ وصحبٍ ما سرى الركب للّوى
وما قال بعد السير والجدّ منشدٌ
توسّد بمهد الأمن قد مرّت النوى
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©