تاريخ الاضافة
الجمعة، 23 سبتمبر 2005 01:42:28 م بواسطة حمد الحجري
0 1234
أَذَكَرتَني سالِفَ العَيشِ الَّذي طابا
أَذَكَرتَني سالِفَ العَيشِ الَّذي طابا
يا لَيتَ غائِبَ ذاكَ العَهدِ قَد آبا
إِذ نَحنُ في رَوضَةٍ لِلوَصلِ نَعَّمَها
مِنَ السُرورِ غَمامٌ فَوقَها صابا
إِنّي لَأَعجَبُ مِن شَوقٍ يُطاوِلُني
فَكُلَّما قيلَ فيهِ قَد قَضى ثابا
كَم نَظرَةٍ لَكَ في عَيني عَلِمتَ بِها
يَومَ الزِيارَةِ أَنَّ القَلبَ قَد ذابا
قَلبٌ يُطيلُ مَقاماتي لِطاعَتِكُم
فَإِن أُكَلِّفهُ عَنكُم سَلوَةً يابى
ما تَوبَتي بِنَصوحٍ مِن مَحَبَّتِكُم
لا عَذَّبَ اللَهُ إِلّا عاشِقاً تابا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيدونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1234
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©